التقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير الكهرباءرئيسيةطاقة متجددةكهرباء

الطاقة الكهرومائية.. 7 عوامل ضرورية لتحفيز المشروعات وتحقيق الحياد الكربوني

أحمد عمار

اقرأ في هذا المقال

  • النمو المتوقع في الطاقة الكهرومائية هذا العقد أقلّ 25% من الـ10 سنوات السابقة
  • الطاقة الكهرومائية استطاعت توليد سدس الكهرباء المنتجة عالميًا عام 2020
  • المعدل الحالي لتطوير الطاقة الكهرومائية لن يحقق الوصول للحياد الكربوني
  • نصف إمكانات الطاقة الكهرومائية من الناحية الاقتصادية عالميًا غير مستغلة

حدّد تقرير سوق الطاقة الكهرومائية الصادر مؤخرًا عن وكالة الطاقة الدولية، 7 عوامل ضرورية لتحفيز ودعم مشروعات الطاقة الكهرومائية المستدامة، في إطار تحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول 2050.

وبحسب تحليل نُشر على موقع مؤسسة هايدروباور، تناول تقرير وكالة الطاقة بشأن الطاقة الكهرومائية، فإنه يجب على صنّاع السياسات في جميع أنحاء العالم اتخاذ تدابير سياسية وتنظيمية تهدف إلى تحفيز الطاقة الكهرومائية المستدامة.

ويأتي ذلك في سياق توقعات الوكالة الدولية بتباطؤ نمو سعة الطاقة الكهرومائية عالميًا خلال العقد الحالي؛ إذ من المتوقع أن تشهد زيادة 17% -ما يعادل 230 غيغاواط- بقيادة كل من الصين والهند وتركيا وإثيوبيا، ولكن رأى التقرير أن النمو المتوقع في العقد الثالث من هذا القرن، أقلّ بنسبة 25% تقريبًا من التوسع الذي شهدته قدرة الطاقة الكهرومائية في العقد السابق.

يُشار إلى أن الطاقة الكهرومائية استطاعت توليد نحو سدس الكهرباء المنتجة عالميًا عام 2020، لتكون أكثر من كل مصادر الطاقة المتجددة الأخرى مجتمعة، وفقًا لتقرير الوكالة الدولية.

وأكد التقرير كذلك أن الطاقة الكهرومائية أسهمت في تلبية غالبية الطلب على الكهرباء في 28 اقتصادًا ناشئًا وناميًا، بإجمالي عدد سكان قدره 800 مليون نسمة.

وترى وكالة الطاقة الدولية أن الطاقة الكهرومائية توفر مرونة غير مسبوقة، وخدمات تخزين مطلوبة تضمن أمن الطاقة، تؤدي إلى توفير المزيد من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح على الشبكة.

الطاقة الكهرومائية
أحد مشروعات توليد الكهرباء من الطاقة الكهرومائية - أرشيفية

العوامل الـ 7

في إطار تحقيق زيادة كبيرة في طموحات الطاقة الكهرومائية لتقليل الانبعاثات الكربونية، حددت وكالة الطاقة 7 مجالات ذات أولوية من أجل تسريع نمو الطاقة الكهرومائية.

وجاءت في مقدمة هذه العوامل الـ7، وضع الطاقة الكهرومائية في مقدمة جدول أعمال سياسة الطاقة والمناخ، وثانيًا، فرض معايير قوية للاستدامة وقواعد مبسطة لتطوير الطاقة الكهرومائية.

فيما جاء العامل الثالث في تقرير وكالة الطاقة، بضرورة الاعتراف بدور الطاقة الكهرومائية في أمن الكهرباء وإبراز قيمتها، ورابعًا، اتخاذ بعض الإجراءات لتحفيز تحديث قدرات محطات الطاقة الكهرومائية.

ودعت الوكالة، في العامل الخامس، إلى دعم التوسع في تخزين الطاقة الكهرومائية التي يجري ضخّها، وكان السادس إيجاد التمويل بتكلفة معقولة لتنمية الطاقة الكهرومائية في دول الاقتصادات النامية.

بينما تضمّن العامل السابع اتخاذ خطوات لضمان تسعير قيمة المنافع العامة المتعددة التي تقدّمها محطات الطاقة الكهرومائية، وفقًا للتقرير.

الطاقة المتجددة
مشروعات الطاقة المتجددة - أرشيفية

البديل عندما لا تهبّ الرياح ولا تشرق الشمس

يواجه العالم أزمة في مرونة الطاقة وتخزينها.. هكذا يقول الرئيس التنفيذي للرابطة الدولية للطاقة الكهرومائية، إيدي ريتش، مضيفًا أنه لتحقيق أقصى استفادة من الرياح والطاقة الشمسية، تحتاج الحكومات إلى تحفيز الاستثمار بالطاقة الكهرومائية المستدامة لتحقيق التوازن عندما لا تهبّ الرياح ولا تشرق الشمس.

وأكد أن هناك فرصة كبيرة لواضعي السياسات لتصحيح ذلك، من خلال خطط إنمائية شاملة لما بعد وباء كورونا، بحسب ما نقلته مؤسسة هايدروباور.

وبينما من المتوقع تباطؤ النمو السنوي في سعة الطاقة الكهرومائية، فإن هذا الأداء حذّر منه رئيس الرابطة الدولية للطاقة الكهرومائية، وكذلك رئيس هيئة الطاقة الهيدرولوجية، روجر جيل، في تقرير حالة الطاقة الكهرومائية لعام 2021، الصادر مؤخرًا عن مؤسسة هايدروباور.

مسار الحياد الكربوني

يرى الخبيران في تقرير هايدروباور، الذي نُشر في مايو/أيار 2021: أن المعدل الحالي لتطوير الطاقة الكهرومائية لن يحقق مسار الطاقة العالمية للوصول للحياد الكربوني، وهو ما يمثّل دعوة لاستيقاظ صانعي السياسات ومطوّري ومموّلي مشروعات الطاقة الكهرومائية.

من جهتها، أكدت وكالة الطاقة في تقريرها، ضرورة معالجة التحديات أمام الطاقة الكهرومائية، فضلًا عن دور صنّاع السياسة في جعل هذه المشروعات مجدية اقتصاديًا، حتى تحظى باهتمام المستثمرين.

وفي الواقع، فإن نصف إمكانات الطاقة الكهرومائية المجدية من الناحية الاقتصادية عالميًا لا تزال غير مستغلة، بحسب وكالة الطاقة.

وترى الوكالة الدولية أن هناك حاجة ملحّة للنمو السريع في مشروعات الطاقة الكهرومائية حتى عام 2030، وذلك لتلبية أهداف الطاقة المتجددة بشأن الوصول للحياد الكربوني بحلول عام 2050.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى