أخبار الغازسلايدر الرئيسيةغاز

أوروبا تشجع على استخدام غاز النفط المسال في النقل البحري

إجبار السفن على خفض الانبعاثات بنسبة 6% بحلول 2030

قالت مجموعة من المنظمات البيئية إن لائحة الاتحاد الأوروبي المقبلة للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون البحرية توفّر مجالًا لاستخدام سفن الشحن غاز النفط المسال.

ومن المقرر أن تطرح المفوضية الأوروبية الشهر المقبل تشريعات لإجبار السفن على خفض متوسط ​​كثافة غازات الاحتباس الحراري من الطاقة المستخدمة بنسبة 6% بحلول عام 2030.

ومن المتوقع أن ترتفع النسبة إلى 49% بحلول عام 2040، وتزيد إلى 75% بحلول عام 2050.

وتُقدّر تكلفة تحقيق الحياد الكربوني في قطاع الشحن البحري بنحو 90 مليار يورو (107 مليارات دولار أميركي)، حسبما ذكرت منصة آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة.

الخيار الأرخص

أضافت مجموعة المنظمات البيئية أن هدف كثافة الكربون البسيط سيسمح لغاز النفط المسال بالتوافق لمدة تصل إلى عقدين حتى لو توقف محرك "أوتو" لغاز النفط المسال ذو الضغط المنخفض عن الامتثال بدءًا من عام 2025.

وقالت إن غاز النفط المسال في محركات الديزل ذات الضغط العالي والوقود المزدوج سيكون أرخص خيار، ويتعيّن على البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الاتفاق على نص قانوني نهائي.

الطلب على الشحن البحري

ترى المنظمات البيئية أن الطلب الإضافي على الشحن في الاتحاد الأوروبي يأخذ 5.1 مليون طن سنويًا من المواد الأولية عام 2030، بالإضافة إلى توقعات الطلب على النقل البري والطيران البالغة 6.3 مليون طن سنويًا في عام 2030.

وقالت إنه ستكون هناك إمدادات كافية من الزيوت غير الزراعية بحلول عام 2030، وتتوقّع أن يستهلك القطاع البحري 20% فقط من المواد الخام المتوفرة بحلول هذه المدة، وبين 27 و34% بحلول عام 2050.

ويشير المسؤولون إلى أن المواد الأولية المتبقية تُستهلك في قطاعات النقل الأخرى مثل النقل البري والطيران.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى