التقاريرتقارير الغازرئيسيةعاجلغاز

أسعار الغاز الطبيعي.. توقعات باستمرار الصعود بعد مكاسب 26%

تشهد أسعار الغاز الطبيعي ارتفاعًا كبيرًا حتى الآن منذ بداية العام الجاري، مع تعافي الاقتصاد من وباء كورونا وتداعياته.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية، استمرار ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي هذا العام وما بعده، مع تجاوز الاستهلاك والصادرات النمو المتوقع في الإنتاج والواردات.

مكاسب قوية

منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية تعاملات أمس الإثنين (21 يونيو/حزيران)، ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي بنحو 25.6%، لتتداول قرب 3.2 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وأدَّت موجة البرد في فبراير/شباط 2021 -التي ضربت تكساس والولايات المجاورة- إلى عمليات سحب شبه قياسية من الإمدادات، أسهمت بارتفاع أسعار الغاز الطبيعي خلال الشهر نفسه.

وبلغ متوسط ​​سعر الغاز في مركز هنري 5.35 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية خلال فبراير/شباط الماضي، ما يمثل ارتفاعًا بنحو 3.44 دولار عن الشهر نفسه من 2020، حينما بدأ الوباء في التأثير على الطلب.

وحددت أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة في فبراير/شباط 2021 متوسط ​ السعر السنوي للعام بأكمله؛ ما يجعل العام الحالي يمثل ذروة توقعات إدارة معلومات الطاقة.

توقعات ارتفاع الأسعار

تتوقع إدارة معلومات الطاقة ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة خلال 2021 و2022 عن مستويات العام الماضي؛ نتيجة للنمو المتوقع في إجمالي الاستهلاك والصادرات، الذي يفوق الزيادة المتوقعة في الإنتاج والواردات.

وفي العام الجاري، ترى الإدارة أن متوسط ​​السعر الفوري في هنري هوب سيبلغ 3.07 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، بزيادة قدرها 1.04 دولار عن المستويات المنخفضة والمسجلة عام 2020.

وفي مقابل ذلك، تتوقع الإدارة الأميركية تراجع ​​متوسط ​​السعر الفوري في هنري هوب إلى 2.93 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في عام 2022، لكنه سيظل أعلى من مستويات 2020.

أسباب موجة الصعود

تأتي توقعات ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي مع زيادة الطلب من القطاعات الصناعية والسكنية والتجارية في الولايات المتحدة العام الجاري، مع تعافي الاقتصاد من الوباء.

وفي عام 2021، من المتوقع أن يرتفع الاستهلاك السكني والتجاري للغاز الطبيعي مجتمعين بمقدار 1.2 مليار قدم مكعبة يوميًا مقارنة مع العام الماضي، على أن يرتفع استهلاك القطاع الصناعي بمقدار 0.7 مليار قدم مكعبة.

ويقابل هذه الزيادات في الطلب انخفاضًا طفيفًا في استهلاك الغاز الطبيعي في قطاع الكهرباء؛ نتيجة لارتفاع أسعار الغاز.

وبشكل إجمالي، من المرجح أن يبلغ متوسط استهلاك الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي 82.85 مليار قدم مكعبة يوميًا، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة.

وبحسب تقرير إدارة معلومات الطاقة الأسبوع الماضي، فإن مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بلغت 2427 مليار قدم مكعبة في الأسبوع المنتهي يوم 11 يونيو/حزيران الجاري، لتكون أقل بنحو 453 مليار قدم مكعبة عن مستويات التوقيت نفسه من العام الماضي.

ويعني السحب من المخزونات تعافي الطلب على الغاز الطبيعي هذا العام، بعد صدمة الوباء.

ومن المتوقع ارتفاع صادرات الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي والمُسال مجتمعة إلى 18.3 و18.4 مليار قدم مكعبة يوميًا العامين الحالي والمقبل على التوالي، وكلاهما يتجاوز الرقم القياسي الحالي البالغ 14.4 مليار قدم مكعبة يوميًا عام 2020، بحسب إدارة معلومات الطاقة.

في حين من المتوقع أن تبلغ واردات الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي والغاز المسال 7.36 مليار قدم مكعبة يوميًا في 2021، مقارنة مع 6.97 مليار قدم مكعبة في العام الماضي.

أما بالنسبة للإنتاج، فتتوقع إدارة معلومات الطاقة أن يبلغ 92.18 مليار قدم مكعبة يوميًا هذا العام، مقارنة مع 91.35 مليار قدم مكعبة المسجلة العام المنصرم.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى