أخبار الهيدروجينرئيسيةهيدروجين

مصر تبدأ خطوات فعلية لإنتاج الهيدروجين

ضمن الإستراتيجية العالمية لخفض الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، تسعى مصر لتنويع مصادر الطاقة النظيفة، إذ أكدت، اليوم الأربعاء، بدء خطوات فعلية في صناعة الهيدروجين بوصفه مصدرًا للوقود النظيف.

وأكد وزير البترول والثروة المعدنية المصري، طارق الملا، اليوم الأربعاء، أن مصر بدأت خطوات فعلية للدخول في صناعة الهيدروجين.

فرص التعاون مع الشركات العالمية

أشار الوزير إلى أنه جارٍ العمل -حاليًا- على تطوير إستراتيجية خاصة بصناعة الهيدروجين وصياغتها في مصر، لافتًا إلى أن قطاع النفط يتواصل حاليًا مع الدول والشركات العالمية ذات الخبرات الفنية الكبيرة في هذا المجال لاستكشاف فرص التعاون، وأن مشروعات تجريبية نُفّذت في مصر -حسب بيان صحفي حصلت منصة "الطاقة" على نسخة منه- اليوم الأربعاء.

وجاء ذلك خلال مشاركته في فعاليات المنتدى الأول "إطلاق صناعات الهيدروجين في أفريقيا "، عبر تقنية الاتصال المرئي.

الهيدروجين
جانب من المشاركين في فعاليات المنتدى

وأضاف الملا أن مصر تمتلك مقومات كبيرة ومزايا تنافسية تؤهلها للدخول في صناعة الهيدروجين خصوصًا توافر مصادر الغاز الطبيعي لدعم إنتاج الهيدروجين الأزرق، الذي يعد مهمًا على المديين القصير والمتوسط، حتى يمكن إنتاج الهيدروجين الأخضر بفاعلية وجدوى اقتصادية عالية.

مقومات إنتاج الهيدروجين

أوضح الملا أن مصر لديها سوق محلية واسعة وصناعات تمثّل مستهلكين محتملين للهيدروجين، كما تتمتع بموقع إستراتيجي وموانئ على البحرين المتوسط والأحمر، للوفاء بالطلب المحلي والإقليمي والعالمي على الهيدروجين، إضافة إلى خبرتها الطويلة في التكنولوجيات المستخدمة في إنتاج الهيدروجين وشراكتها الممتدة مع الشركات المزودة لتكنولوجيات الإنتاج.

وأكد الملا أن مصر ستواصل الاستثمار في توفير مقومات إنتاج الهيدروجين وتكنولوجيا تجميعه وتخزينه، وعقد شراكات إستراتيجية وتعاون مع الدول والشركات العالمية الكبرى.

وأضاف أن مصر واحدة من أفضل الوجهات للمستثمرين إقليميًا ودوليًا في هذه الصناعة الواعدة، مشيرًا إلى أن هذه الخطوات تأتي اتساقًا مع توجهات الدولة المصرية للتحول نحو الطاقة النظيفة وخفض انبعاثات الكربون وتحقيق التنمية المستدامة في إطار رؤية مصر 2030، التي تركّز على الطاقة بوصفها عنصرًا اقتصاديًا لتحقيق الاستدامة.

التعاون مع بلجيكا

في أبريل/نيسان 2021، بحث وزيرا الكهرباء محمد شاكر، والبترول طارق الملا، مع سفير بلجيكا في القاهرة فرنسوا كونيه، وممثلي شركة ديمي البلجيكية، تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين والاستفادة من الخبرات البلجيكية في مجال الهيدروجين الأخضر.

وأشار شاكر -وقتها- إلى اتفاق النوايا الذي وُقّع بين الشركات التابعة لوزارتي الكهرباء والبترول وشركة أبوقير، لإنشاء الموانئ وإدارتها مع شركة ديمي البلجيكية، بوصفها من كبرى الشركات العالمية ذات الخبرات الكبيرة في مجال الطاقة النظيفة وإنتاج الهيدروجين الأخضر وتخزينه على مستوى العالم.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى