التقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير الغازتقارير الكهرباءتقارير منوعةرئيسيةطاقة متجددةعاجلغازكهرباءمنوعات

أميركا.. التحوّل إلى الغاز الطبيعي يقود تراجع انبعاثات الكربون من قطاع الكهرباء

الانبعاثات تراجعت 32% عن مستويات 2005

وحدة الأبحاث - الطاقة

طرأت بعض التغييرات على مزيج توليد الكهرباء في الولايات المتحدة، خلال الـ15 عامًا الماضية، ليتحوّل بعيدًا عن الفحم ويتجه نحو الغاز الطبيعي والطاقة المتجددة، ما أدّى إلى انخفاض الانبعاثات الكربونية من قطاع الكهرباء.

وبحسب تقرير صادر عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، اليوم الأربعاء، بلغت انبعاثات الكربون التي يخلّفها قطاع الكهرباء في الولايات المتحدة 1.724 مليون طن متري في عام 2019، لتكون أقل بنحو 32% عن مستوى 2005 والبالغ 2.544 مليون طن متري.

الانبعاثات الكربونية

يأتي انخفاض الانبعاثات الكربونية مع حقيقة أن كمية غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعثة نتيجة استخدام الفحم في توليد الكهرباء، تكون أكثر مقارنة بالغاز الطبيعي، نظرًا إلى الاختلافات في الوقود الأحفوري نفسه، وكفاءة توليد الكهرباء.

وفي عام 2019، انبعث من محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم نحو 2.257 رطلاً من ثاني أكسيد الكربون مقابل كل ميغاواط/ساعة أنتجت من الكهرباء، وفقًا للتقرير.

وفي المقابل، نتج عن توليد الكهرباء من الغاز الطبيعي أقل من نصف هذه الكمية، إذ بلغ 976 رطلاً من ثاني أكسيد الكربون لكل ميغاواط/ساعة، بحسب التقرير.

الابتعاد عن الفحم

أسهم التحوّل من الفحم إلى الغاز الطبيعي بمزيج توليد الكهرباء في انخفاض الانبعاثات الكربونية.

وانخفضت حصة الفحم في توليد الكهرباء في أميركا من 50% في عام 2005 إلى 23% في العام قبل الماضي، بحسب التقرير.

وفي المقابل، ارتفعت حصة الغاز الطبيعي من إجمالي مزيج الطاقة المستخدمة في توليد الكهرباء إلى 38% في عام 2019، مقارنة مع 19% في عام 2005.

هل يتغيّر الاتجاه؟

تقول الإدارة الأميركية إن اتجاه الابتعاد عن الفحم قد يتغيّر في السنوات القليلة المقبلة.

وبحسب تقرير آفاق الطاقة قصيرة الأجل عن شهر يونيو/حزيران، ترى إدارة معلومات الطاقة أن ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي قد يؤدي إلى تقليل اعتماد محطات توليد الكهرباء على الغاز مقابل زيادة حصة الفحم في عام 2021.

ومع ذلك، فمن المتوقع تراجع حصة كل من الفحم والغاز الطبيعي في توليد الكهرباء، لصالح مصادر الطاقة المتجددة، بحسب التقرير.

زيادة الطاقة المتجددة

أدّى الاستخدام المتزايد للطاقة المتجددة -أيضًا- إلى تقليل الانبعاثات الناتجة عن قطاع توليد الكهرباء في الولايات المتحدة.

وفي عام 2005، جاء 9% من الكهرباء المولّدة في الولايات المتحدة عبر مصادر متجددة، إلا أن هذه الحصة ارتفعت إلى 18% في عام 2019، وفقًا للتقرير.

وجاء هذا النمو الكبير في توليد الكهرباء من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، كما شكلت الطاقة النووية نحو 20% من توليد الكهرباء في أميركا بين عامي 2005 و2019.

ورغم ذلك في الحقيقة، كان التحوّل من الفحم إلى الغاز الطبيعي له تأثير أكبر في انخفاض الانبعاثات الكربونية.

وبحسب التقرير، فإن من بين الانخفاض البالغ 819 مليون طن متري في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من 2005 إلى 2019، يُعزى 532 مليون طن متري -أو ما يعادل 65%- إلى التحوّل للغاز الطبيعي في توليد الكهرباء.

وفي المقابل، أسهمت مصادر الطاقة المتجددة في خفض الانبعاثات الكربونية من قطاع الكهرباء بنحو 248 مليون طن متري، أو ما نسبته 30%.

كما أثّر انخفاض توليد الكهرباء -الناتج عن حرق النفط- إلى حد كبير في الانخفاض المتبقي في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وفقًا للتقرير.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى