سياراتتقارير السياراتتقارير منوعةرئيسيةسلايدر الرئيسيةمنوعات

مع عودة الازدحام المروري في أوروبا.. هل يتعافى الطلب على الوقود؟

وصل إلى مستويات 2019 الأسبوع الماضي

حياة حسين

عاد الازدحام المروري في عدد من المدن الأوروبية الأسبوع الماضي إلى مستويات ما قبل انتشار فيروس كورونا، لكن هذا لا يعني تعافي الطلب على الوقود.

وارتفعت معدلات الازدحام المروري في 15 مدينة أوروبية إلى أعلى مستوى خلال 15 شهرًا، ووصلت لمستويات 2019، لأول مرة منذ تفشّي وباء كورونا مطلع العام الماضي، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ اليوم الإثنين.

الازدحام المروري في باريس

أعلى مستوى منذ مارس

أشارت بيانات "توم توم إن في" إلى أن مستويات الازدحام المروري وصلت إلى أعلى مستوى منذ مارس/آذار الماضي.

وكانت نسبة الازدحام المروري منخفضة بنحو 15% قبل شهر، و34% عن المدة الأخيرة لأحدث موجة من انتشار فيروس كورونا في الدول الأوروبية.

 

يُرجع التقرير عودة الازدحام المروري لمعدلات 2019 إلى زيادة نسب التطعيم بلقاحات كورونا، وإعادة فتح الاقتصادات الأوروبية، ما دفع إلى استخدام المواطنين لسياراتهم بشكل متزايد.

وكشفت بيانات دول النصف الغربي من الكرة الأرضية عن إشارات لتحسّن استهلاك النفط بنسبة أكبر في أميركا، تلتها المملكة المتحدة، ثم باقي الدول الأوروبية.

ويعزز من تلك الإشارات تقرير لبنك أوف أميركا -صدر اليوم الإثنين- توقّع فيه وصول الطلب على الوقود لمستويات قياسية هذا العام.

قصة أخرى

رغم الومضات المتفائلة التي بدأت تظهر في الدول الغربية، تخبرنا معدلات الطلب على النفط عامة بقصة أخرى أقرب إلى التحفّظ والحذر.

الأمير عبدالعزيز بن سلمان - السعودية
الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي

وكان وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، قد صرّح بأن هناك إشارات للتحسُّن في سوق النفط العالمية، لكن لا تزال الغيوم تلوح في الأفق.

وقال -خلال مشاركته في الاجتماع رقم 17 لوزراء أوبك+، مطلع الشهر الجاري: إن "علامات التحسُّن تعتمد على تعافي الطلب في الصين والولايات المتحدة وأوروبا".

وأكد وجهة النظر نفسها -في الاجتماع ذاته- نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، إذ أوضح أن سوق النفط شهدت تحسّنًا، لكن بعض المخاطر مستمرة.

تحديات في آسيا

لا يزال استهلاك الوقود يواجه تحديات في بعض مناطق قارّة آسيا، إذ تشهد دولها انتشارًا واسعًا للفيروس.

وتعاني الهند -وهي ثالث أكبر مستورد للنفط- من انتشار الموجة الثانية لكورونا، وتحقّق منذ أسابيع أرقامًا قياسية للإصابات والوفيات.

وعلى سبيل المثال، لا تزال معدلات الطلب على وقود الطائرات أقلّ من المستويات الطبيعية بنسبة كبيرة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى