التقاريرتقارير السياراتتقارير منوعةرئيسيةسياراتعاجلمنوعات

مع طفرة السيارات الكهربائية.. العالم بحاجة لاستثمارات ضخمة في بطاريات الليثيوم

تصل لنحو 560 مليار دولار

تحرير - أحمد شوقي

مع تزايد التحوّل نحو السيارات الكهربائية، سيكون هناك حاجة إلى ضخّ استثمارات ضخمة في مصانع بطاريات الليثيوم أيون من أجل مواجهة الطلب المتزايد.

وبحسب تقرير حديث لشركة أبحاث الطاقة ريستاد إنرجي، من المحتمل أن تكون هناك حاجة لاستثمارات تبلغ 560 مليار دولار في تصنيع بطاريات الليثيوم أيون بحلول نهاية العقد، من أجل تلبية الطلب المتزايد على السيارات الكهربائية.

يأتي ذلك مع حقيقة أن قدرة التصنيع بلغت 0.76 تيراواط/ساعة فقط في نهاية عام 2020، وتوقعات اقتراب الطلب السنوي على البطاريات من 7 تيراواط/ساعة في عام 2030، بحسب التقرير.

ضرورة زيادة الاستثمارات

بنهاية عام 2020، وصل إجمالي الاستثمارات التراكمية في تصنيع بطاريات الليثيوم أيون إلى مستوى معتدل نسبيًا بلغ 128 مليار دولار، وفقًا للتقرير.

ومن أجل تلبية الطلب المتزايد على السيارات الكهربائية، تحتاج صناعة بطاريات الليثوم أيون إلى زيادة الاستثمارات التاريخية التراكمية لنحو 690 مليار دولار بحلول عام 2030، وإلى أكثر من تريليون دولار في السنوات التالية، مع توقعات حدوث عجز في المعروض بدءًا من عام 2029.

وترى ريستاد إنرجي أنه مع استمرار تراجع تكلفة تصنيع بطاريات الليثيوم أيون بمرور الوقت، سيؤدي الاستثمار المتوقع إلى دفع إجمالي القدرة التصنيعية لهذه البطاريات في 2030 إلى 6.9 تيراواط/ساعة.

وحتى الآن، بلغ إجمالي الاستثمارات المعلنة في مصانع البطاريات للفترة من 2015 إلى 2030، نحو 263 مليار دولار، مع استحواذ شركة كاتل (CATL) الصينية على نسبة 16% من إجمالي الإنفاق المتوقع لهذه الفترة، كما يشير التقرير.

فولكس فاغن.. سيارة كهربائية
إحدى نماذج فولكس فاغن - أرشيفية

وتستحوذ شركة فولكس فاغن، التي أعلنت تدشين 6 مصانع عملاقة أوروبية لتصنيع بطاريات الليثيوم أيون، على 12% من إجمالي الاستثمارات على مستوى العالم، بالرغم من أن أول مصانعها من المقرر بدء عمله في وقت لاحق من هذا العام.

وفي غضون ذلك، من المتوقع أن تستحوذ شركة تيسلا على 7% من إجمالي الإنفاق العالمي بحلول عام 2030، بناءً على مصانعها العملاقة المعلنة، والتي تصل لنحو 18 مليار دولار من الاستثمارات لهذه الفترة.

آسيا في الصدارة

تركّزت معظم استثمارات البطاريات خلال 2020 في آسيا، حيث استحوذت القارّة على 85% من إجمالي الإنفاق البالغ 98 مليار دولار بين عامي 2015 و2019، طبقًا للتقرير.

في مقابل ذلك، انخفضت حصة آسيا من الاستثمارات إلى 76% في العام الماضي، مع تزايد الاستثمارات الأوروبية.

ومن المقرر أن تنخفض الحصة الآسيوية أكثر مع إعطاء المزيد من المشروعات الأوروبية الضوء الأخضر، لتزيد أوروبا حصتها إلى أكثر من 40% بحلول عام 2024، بحسب التقرير.

مبيعات البطاريات

من المتوقع ارتفاع مبيعات بطاريات الليثوم أيون إلى 80 مليار دولار في العام الجاري، بزيادة قدرها 26% عن مستويات عام 2020، بحسب كبير المحللين في ريستاد إنرجي، ماثيو ويلكس.

ويضيف ويلكس أنه نظرًا لزيادة الطلب على البطاريات، من المرجح أن تصل المبيعات السنوية إلى 130 مليار دولار في عام 2025، وما يقرب من 160 مليار دولار بحلول نهاية العقد.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى