أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

أوابك: 30% تراجعًا في عمليات استكشاف النفط والغاز

بسبب تداعيات جائحة كورونا خلال 2020

أكد خبير النفط والاستكشاف والإنتاج في منظمة الأقطار العربية المصدّرة للبترول "أوابك" المهندس تركي حمش، تراجع ميزانيات الشركات وعمليات استكشاف النفط والغاز إثر جائحة كورونا العام الماضي.

وقال: إن "ميزانيات الشركات وعمليات الاستكشاف خلال جائحة كورونا تراجعت في 2020 بما يقارب 30% عن استثمارات عام 2019، وقاربت استثمارات الاستكشاف والإنتاج نحو 382 مليار دولار عام 2020".

وتوقّع تعافي الإنفاق إلى مستوى ما قبل الجائحة بنحو 530 مليار دولارًا، "إذا ارتفع سعر النفط إلى مستوى 65 دولارًا للبرميل".

وتتداول أسعار النفط حاليًا في مستوى 70 دولارًا للبرميل، ففي تعاملات اليوم الإثنين بلغ سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي (تسليم شهر أغسطس/آب) نحو 71.47 دولارًا للبرميل، بينما عقود خام غرب تكساس الوسيط (تسليم يوليو/تموز) نحو 69.25 دولارًا للبرميل.

جاءت تصريحات "حمش" خلال حلقة نقاشية نظمتها وزارة النفط الكويتية، اليوم الإثنين، عبر تقنية التواصل المرئي، حول "تأثير تراجع أسعار النفط بسبب جائحة كوفيد-19 على مجال الاستكشاف والإنتاج في الصناعة البترولية".

أسعار النفط

"خلال السنوات الماضية تعرضت أسعار النفط إلى تذبذبات متكررة، فقد وصلت إلى حدود 147 دولارًا للبرميل عام 2008، ثم انخفضت إلى 34 دولارًا للبرميل تحت ضغط كبير من التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية"، حسبما قال المهندس تركي حمش.

وأضاف خلال الندوة: "في عام 2010 شهدت الأسعار بوادر انحسار من الأزمة المالية العالمية، وعام 2014 تهاوت أسعار النفط منذ منتصف العام حتى بلغت نحو 44 دولارًا للبرميل خلال 2016، وقد شهدت الأسعار انعكاسات سلبية نتيجة انتشار جائحة كورونا في 2020، لكنها تحسّنت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة".

وتطرّق إلى العلاقة بين الطلب العالمي وأسعار النفط، قائلًا: إن "ظروف الطلب المتغيرة، وخاصة على المدى القصير، تلعب دورًا مهمًا في تقلّبات الأسعار".

وأوضح أن افتراض وجود علاقة مباشرة وفورية بين أسعار النفط وعدد أو حجم الاكتشافات يبقى أمرًا غير واضح المعالم، كما إن تراجع الأسعار يحتاج غالبًا إلى فترة زمنية حتى يظهر انعكاسه فعليًا على عمليات الاستكشاف، "إذ إن تراجع الأسعار يرافقه ارتفاع عامل المخاطرة، ومن ثم تصبح العوائد المتوقعة أقلّ، وتلجأ الشركات العالمية إلى تخفيض ميزانيات الاستكشاف وتوجيه العمل إلى المناطق الأقلّ مخاطرة وتكلفة".

وأضاف أن رفع ميزانية الاستكشاف لا يعني بالضرورة الحصول على اكتشافات جديدة، بل يعني وجود فرص أكبر للعثور على هذه الاكتشافات.

واستطرد: "هذا يشير إلى أن ارتفاع أسعار النفط يعني إمكان وضع خطط تنقيب واستكشاف في أماكن صعبة، لكن نتيجة عمليات الاستكشاف قد لا تظهر إلّا بعد بضع سنوات.. ربما تكون أسعار النفط قد تغيّرت خلالها".

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى