أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةسياراتطاقة متجددة

استئناف تشغيل مزرعة رياح برية في أوهايو الأميركية

بقدرة 250 ميغاواط

آية إبراهيم

تطمح شركة آر دبليو إي -أكبر مرفق في ألمانيا- لزيادة محفظة مصادر الطاقة المتجددة، من خلال استثمار 5 مليارات يورو (6.09 مليار دولار)، بحلول نهاية عام 2022.

استأنفت آر دبليو إي رينيوبلز التشغيل التجاري لمزرعة الرياح البرية سيوتو ريدج، بقدرة 250 ميغاواط في الولايات المتحدة، حسبما ذكر موقع ري نيوز بيز المعني بشؤون الطاقة المتجددة.

تفاصيل المشروع

يقع المشروع في مقاطعتي هاردين ولوجان، ويجري تشغيله بوساطة 75 توربينًا من شركة سيمنس جاميسا.

ويعدّ أول مشروع رياح برية لشركة أر دبليو إي في ولاية أوهايو، الولايات المتحدة، ولديه القدرة على توفير كهرباء نظيفة لأكثر من 60 ألف أسرة.

تمتلك أوهايو إمكانات هائلة فيما يتعلق بالمشروعات المستقبلية، حيث توفر طاقة الرياح أقلّ من 2% من إجمالي توليد الكهرباء في الولاية.

وتتمتع الولاية بخبرة طويلة في الصناعة، حيث تضم 52 مصنعًا متخصصًا بطاقة الرياح -وهي أكثر المشروعات أهمية في الولايات الأميركية-.

وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة آر دبليو إي، أنجا إيزابيل دوتزنراث: "نحن نمضي قدمًا للتوسع في محفظة مصادر الطاقة المتجددة لدينا، والولايات المتحدة هي إحدى المناطق الإستراتيجية التي نستهدفها".

واستطردت: "تمثّل مزرعة الرياح البرية الحالية، علامة للدخول الناجح إلى سوق أوهايو".

الولايات المتحدة

يوفّر موقع الولاية في قلب الولايات المتحدة ظروفًا مثالية للمشروعات الخضراء، وتمثّل أكثر من ثلث قدرة الطاقة المتجددة لمجموعة آر دبليو إي، حيث تلعب دورًا رئيسًا في إستراتيجية الشركة، لتنمية أعمالها في مجال الطاقة المتجددة.

تقوم آر دبليو إي ببناء وتمّلك وتشغيل بعض أفضل مشروعات تخزين طاقة الرياح والطاقة الشمسية في الولايات المتحدة.

كما دخلت أر دبليو إي، في مشروع مشترك -نيو إنجلاند أكوا فينتوس- أحد مشروعات الرياح البحرية العائمة في ولاية ماين الأميركية.

مشروعات الطاقة المتجددة

أعلنت آر دبليو إي الألمانية في أواخر مايو/أيار الماضي، عن مشروع ضخم لطاقة الرياح البحرية بقيمة 4 مليارات يورو (4.9 مليارات دولارًا) قبالة بحر الشمال، لخفض الانبعاثات في أكثر المواقع الصناعية كثافة في ألمانيا.

المشروع عبارة عن مزرعة رياح بحرية بقدرة 2 غيغاواط بحلول عام 2030، من المخطط أن تساعد في إمداد مجمّع للكيماويات تابع لشركة باسف بالكهرباء النظيفة، وهو أكبر مستهلك للكهرباء في ألمانيا.

جدير بالذكر أن آر دبليو إي تهدف أن تكون محايدة للكربون بحلول عام 2040، عن طريق خفض أو تحويل محطات الطاقة التقليدية لديها، طبقًا لخطة خضراء مدروسة.

وبين عامي 2012 و 2019، قامت آر دبليو إي بخفض الانبعاثات الصادرة عن مشروعاتها إلى النصف.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى