منوعاتأخبار منوعةسلايدر الرئيسية

نيجيريا بحاجة إلى تعزيز أدوات التخطيط لضمان أمن الطاقة

دينا قدري

قالت لجنة الطاقة في نيجيريا، إن الدولة قد لا تلبي احتياجات الطاقة المتوقعة، وكذلك النمو في الناتج المحلي الإجمالي ما لم يتم إعطاء الأولوية للتخطيط السليم في قطاع الطاقة.

وفي ورشة عمل في أبوجا حول تعزيز أدوات تخطيط الطاقة في 6 مناطق جيوسياسية-، تحدث خبراء الطاقة عن مخاوفهم بشأن قطاع الطاقة في البلاد، وأصروا على أن الاقتصاد يواجه حالة من عدم اليقين الخطيرة نتيجة لفقر التخطيط.

وأشاروا إلى أن استخدام أدوات نمذجة الطاقة الحديثة لاتخاذ قرارات الجودة بشأن مسائل الطاقة من شأنه أن يحفز النمو والتنمية في البلاد، بحسب ما نقلته صحيفة الغارديان.

تحديد الأولوية

قال المدير العام للجنة، إيلي جيدري بالا، إن البلاد يجب أن تتعلم من الدول المتقدمة التي أعطت الأولوية لأدوات الطاقة الحديثة في التخطيط لهذا القطاع.

وركّز بالا على الحاجة الملحة للمستويات الثلاثة من الحكومة لتنمية اقتصادها وضمان التنمية الكافية، من خلال التخطيط السليم لاحتياجات الطاقة.

وقال: "يجب أن تشارك الدول والحكومات المحلية والأوساط الأكاديمية، وجميع أصحاب المصلحة في الجهود الوطنية لتعزيز عملية صنع القرار بشأن مسائل الطاقة في البلاد".

كما أشار مدير إدارة تخطيط وتحليل سياسات الطاقة بالإنابة في اللجنة، عبدالواحد أحمد، إلى أن اللجنة عازمة على ضمان التخطيط السليم في جميع أنحاء الدولة.

وكشف أن اللجنة كانت تعزز البرنامج لأكثر من عقد عبر الولايات في المناطق الجغرافية السياسية الـ6 في البلاد.

معايير الطاقة المتجددة

كانت منظمة المعايير النيجيرية قد كشفت، الأسبوع الماضي، عن معايير جديدة لقطاع الطاقة المتجددة، في إطار الجهود المبذولة لتحقيق أجندة التنويع الاقتصادي للحكومة الفيدرالية.

والمعايير الجديدة هي: عدادات الطاقة، والألواح الشمسية الكهروضوئية، والعاكسات، والبطاريات، وأجهزة التحكم في الشحن.

يأتي ذلك في ظل السعي إلى زيادة حصة الطاقة المتجددة بشكل كبير في مزيج الطاقة العالمي، في إطار أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى