طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءسلايدر الرئيسيةكهرباء

مصر تدرس تصدير الكهرباء إلى أوروبا من خلال قبرص واليونان

وزيادة نسبة إسهام الطاقة المتجددة إلى 42% بحلول 2035

حققت مصر طفرة كبيرة في إنتاج الكهرباء خلال المدة الأخيرة؛ ما جعل لديها فائضًا للتصدير من خلال خطوط الربط الكهربائي، جنوبًا إلى السودان والقارة الأفريقية، وشمالًا إلى أوروبا عبر اليونان وقبرص.

وتخطط مصر إلى التحول إلى مركز إقليمي للطاقة، سواءً في مجال الطاقة الكهربائية، أو الغاز الطبيعي.

الربط مع أفريقيا

قال المتحدث باسم وزارة الكهرباء المصرية، الدكتور أيمن حمزة، إن مصر شهدت إضافة خط ربط كهربي مع السودان في شهر أبريل/نيسان من العام الماضي، بقدرة استيعابية قدرها 80 ميغاواط، مشيرًا إلى أن قدرة الخط ستصل مستقبلًا إلى 300 ميغاواط.

وأضاف حمزة في تصريحات تليفزيونية اليوم السبت: "هذا الخط مهم جدًا للسودان، بالإضافة إلى أنه خط ربط مهم بين مصر وقارة أفريقيا".

وأشار إلى أن هناك مشروع يجري دراسته في الوقت الحالي للربط بين مصر وأوروبا من خلال قبرص واليونان.

مصر
المتحدث الإعلامى لوزارة الكهرباء المصرية أيمن حمزة

الطاقة المتجددة

أوضح حمزة أن الطاقة التقليدية أصبحت متوافرة؛ وهو ما مكن مصر من وضع خطة إستراتيجية لمزيج الطاقة من خلال زيادة نسبة مشاركة الطاقات المتجددة، حيث تخطط مصر إلى الوصول بنسبة إسهام الطاقة المتجددة إلى 42% بحلول عام 2035.

وقال: "خطة مصر كانت تستهدف الوصول إلى نسبة 20% من إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة حتى عام 2022، إلا أنها نجحت في أن تصل إلى نسبة 20%، وهناك نحو 6 آلاف ميغاواط جديدة من الطاقة المتجددة سيتم إضافتها إلى شبكة الكهرباء؛ ما يرفع النسبة إلى 24% خلال العام المقبل".

وأضاف: "سنقوم باستخدام الهيدروجين الأخضر؛ لتواكب مصر التطور والتكنولوجيا الحديثة، وبخاصة في مصادر الطاقة الجديدة والنظيفة، والجميع ينظر إلى ما تم إنجازه في الطاقات المتجددة على غرار ما تم في بنبان وجبل الزيت".

وتابع المتحدث باسم وزارة الكهرباء: "خلال عامين ونصف العام تم إدخال أكثر من 14 ألف و400 ميغاواط من خلال 3 محطات عملاقة، إذ يتم تنفيذ المحطة الواحدة في مدة زمنية تتراوح بين 4 إلى 5 سنوات، لكن تم تدشينها جميعًا في عامين ونصف".

مشروعات الربط الكهربائي

أكد وزير الكهرباء المصري، محمد شاكر، في تصريحات صحفية سابقة، أن مصر تشارك بفاعلية في جميع مشروعات الربط الكهربائي الإقليمية، مع دول الجوار شرقًا (مع الأردن)، وتُعِدّ -حاليًا- دراسات لزيادة قدرة الربط الحالية، غربًا (مع ليبيا)، وجنوبًا (مع السودان).

وأوضح أنه تُجرى -حاليًا- دراسة رفع قدرات الربط مع دول المشرق والمغرب العربي، وجارٍ الانتهاء من دراسة الربط الكهربائي مع العراق عن طريق الأردن، بالإضافة إلى مشروع الربط مع السعودية، ومن خلاله ستُربط مصر بدول الخليج وآسيا.

وأضاف شاكر أنه يُدرس -أيضًا- الربط الكهربائي جنوبًا في اتجاه القارة الأفريقية؛ للاستفادة من الإمكانات الهائلة من الطاقة المتجددة في أفريقيا.

كما أكد الاهتمام بالربط الكهربائي مع قبرص واليونان، بحيث تكون مصر جسرًا للطاقة بين أفريقيا وأوروبا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى