التقاريرأخبار الغازتقارير النفطرئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلغازنفط

وزير النفط الليبي: نحتاج 7 مليارات دولار لرفع الإنتاج إلى مليوني برميل يوميًا

تحويل 5 مليارات دولار للمصرف المركزي من أموال النفط المجمدة

طرابلس: علي الفارسي

كشف وزير النفط الليبي أحمد عون عن أن قطاع النفط في بلاده يحتاج نحو 7 مليارات دولار أميركي من أجل إعادة تأهيل الحقول والآبار، وتأمين قطع الغيار اللازمة للوصول بالإنتاج إلى مليوني برميل يوميًا.

يأتي ذلك في الوقت الذي تسعى فيه المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا -من خلال الشركات المحلية والمستثمرين الأجانب- إلى رفع الطاقة الإنتاجية، والتي من المتوقع أن تصل إلى نحو 1.5 مليون برميل يوميًا، بحلول نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، حسبما ذكرت مصادر في تصريحات إلى منصة "الطاقة.

وزير النفط الليبي محمد عون
وزير النفط الليبي محمد عون - أرشيفية

أموال النفط المجمدة

أوضحت المصادر أن وزارة النفط تعمل جاهدة على حلّ المشكلات المالية التي تؤرق قطاع النفط، حيث جرى تحويل 5 مليارات دولار إلى المصرف المركزي من أموال النفط المجمدة، والجهود مستمرة لتحويل باقي الأموال تباعًا.

كانت جهود الوزارة قد نجحت في نهاية أبريل/نيسان الماضي، عقب إعلان "القوة القاهرة"، وتوقّف العديد من الشركات عن الإنتاج، في تسييل مبلغ قدره مليار و350 مليون دينار ليبي (300 مليون دولار أميركي)، وُزِّع على شركات النفط الليبية، لحلّ الأزمات التي تعوق عمليات الإنتاج.

وتعاني معظم شركات التصنيع والإنتاج للنفط والغاز في ليبيا نقصًا شديدًا بمستلزمات التشغيل وقطع الغيار، وهو ما قد يعوق استمرار الإنتاج والتشغيل.

ميزانية استثنائية

أكدت المصادر أن قطاع النفط والغاز يحتاج إلى ميزانية استثنائية لاستمرار العمل ورفع الإنتاج، حيث يجري العمل حاليًا على تحويل مليار دولار من بند الطوارئ لحلّ مشكلة الديون المتراكمة على الشركات.

وأوضحت أن القطاع في ظل الأضرار الجسيمة التي لحقت بالبنية التحتية يحتاج إلى أموال ضخمة،حيث توجد حقول تضررت بشكل كامل، مثل حقول مبروك وزللة والغاني والصباح، وهي بحاجة إلى الاستثمار، وليس النفقات التشغيلية، لوضعها مرة أخرى على الإنتاج.

وأشارت إلى أن التغيير في سعر الصرف يعني أن قطاع النفط يحتاج الآن إلى ميزانية قدرها 7 مليارات دينار ليبي (1.57 مليار دولار أميركي.

هونداي - مصطفى صنع الله
رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله

دعم مؤسسة النفط

تعمل الحكومة على دعم مؤسسة النفط وشركاتها لتطوير أدائها وحلّ المعوقات كافّة التي تواجهها، وفي مقدمتها تسييل الموارد المالية اللازمة للقيام بأعمالها على أكمل وجه.

ومن المقرر أن تقدّم المؤسسة الوطنية للنفط خلال الفترة المقبلة مقترحًا إلى رئيس حكومة الوحدة الوطنية، حول أهم الفرص والتحديات التي تواجه قطاع النفط الليبي، الذي يُعدّ المصدر الرئيس للدخل في البلاد.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى