أخبار النفطالتقاريرتقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

لوك أويل الروسية تخطط لتطوير 3 حقول نفط في العراق وإيران

حياة حسين

تخطّط شركة "لوك أويل" الروسية لتنمية حقلين نفطيين في إيران، فور اتخاذ أميركا قرارًا برفع العقوبات الاقتصادية عن طهران، إلى جانب حقل آخر في العراق، حسبما ذكرت منصة "آرغوس ميديا" لشؤون الطاقة، اليوم الخميس.

وتعمل الشركة على وضع خطة -حاليًا- لتنمية حقل "المنصوري" في غرب إيران، الذي يحتوي على احتياطيات تُقدّر بنحو 15.1 مليار برميل من النفط، وتأمل في الحصول على رخصة لتطوير حقل "طِمور"، الذي يحتوي على 12.2 مليار برميل.

الاتفاق النووي

تتفاوض إيران مع أميركا منذ عدة أشهر على العودة إلى الاتفاق النووي، ورفع العقوبات الاقتصادية عن طهران، مقابل وقف زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم إلى مستويات تمكّنها من صناعة أسلحة نووية.

كان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب قد انسحب من الاتفاق النووي في عام 2018، وطالب بتعديله ليضمّ شرطًا يقيّد إيران عن تطوير الصواريخ الباليستية، إلا أن طهران رفضت ذلك، ما دفع ترمب إلى فرض عقوبات اقتصادية إضافية على إيران.

ووعد الرئيس الجديد جو بايدن -الذي تولى منصبه في يناير/كانون الثاني الماضي- بإعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي.

وأشار مسؤولون من إيران، اليوم الخميس، إلى تقدّم المفاوضات بين الجانبين، حسبما ذكرت قنوات تلفزيونية عديدة.

ويحظى قطاع النفط الإيراني باهتمام كبريات الشركات الروسية، التي كانت تخطّط لتطوير حقول بها قبل فرض العقوبات الأميركية عليها.

وقال رئيس لوك أويل، فاغيت ألكبيروف -على هامش منتدى بطرسبورغ الاقتصادي- إن "كل مستنداتنا جاهزة.. إذا أُلغيت العقوبات فسنكون سعداء لاستئناف المحادثات مع الجانب الإيراني، والبدء في المشروع".

حقل المنصوري

لم يحدد رئيس لوك أويل أي المشروعين الذي ستبدأ لوك أويل العمل به، لكنّ الشركة أوضحت أنه كان يشير إلى حقل المنصوري.

وأضاف ألكبيروف أن الشروط التي تقدّمها طهران إلى المستثمرين الأجانب تناسب شركة لوك أويل، مضيفًا أن الشركة لا تنظر في أي مشروعات أخرى في إيران.

ويتزامن مع ذلك زيادة نشاط لوك أويل في العراق، جار إيران؛ إذ تسعى لرفع طاقة إنتاج النفط الخام في بغداد.

وبدأت الشركة -مؤخرًا- اختبار الإنتاج من "اليمة" من مشروع غرب القرنة 2 العملاق، في إطار خطة لمضاعفة القدرة الإجمالية الإنتاجية إلى 800 ألف برميل يوميًا بحلول عام 2025.

وقال ألكبيروف: إن بغداد تريد التفاوض على شروط مختلفة للإنتاج من "اليمة" الذي تأخذ في الحسبان جيولوجيته المعقدة.

مشروع عراقي

كما تبحث لوك أويل مع العراق -حاليًا- تطوير حقل "إردو" الذي اكتُشف عام 2017، وتأمل في التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن قبل نهاية العام الجاري.

وتستهدف لوك أويل إنتاج 30 ألف برميل يوميًا من الحقل العراقي الجديد، ويحتاج تطويره لنحو 18 شهرًا لبدء الإنتاج، وفق ألكبيروف.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى