طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

بي بي ترفع محفظة مشروعات الطاقة المتجددة إلى 23 غيغاواط

بعد شرائها 9 غيغاواط من شركة سفن إكس إنرجي

محمد فرج

أبرمت شركة النفط البريطانية "بي بي" اتفاقية لشراء 9 غيغاواط من مشروعات الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة من شركة سفن إكس إنرجي، بقيمة 220 مليون دولار.

وتمثّل الاتفاقية الجديدة خطوة مهمة نحو تحقيق هدف شركة النفط البريطانية المتمثل في زيادة صافي قدرتها على توليد الطاقة المتجددة إلى 20 غيغاواط بحلول عام 2025، و50 غيغاواط بحلول عام 2030.

وستؤدي الصفقة إلى زيادة محفظة مشروعات الطاقة المتجددة لـ"بي بي" من 14 غيغاواط إلى 23 غيغاواط، وستُطوّر الأصول من خلال شركة لايت سورس بي بي المشتركة في مشروعات الطاقة الشمسية بنسبة 50% مع بي بي.

استكمال عملية الشراء

قالت شركة النفط البريطانية إنها تتوقع اكتمال عملية الاستحواذ والشراء في غضون 30 يومًا، حسبما ذكرت ري نيو بيز المتخصصة في الطاقة.

ومن المتوقع أن تلبّي المشروعات معايير الاستثمار منخفضة الكربون لشركة بي بي، وتحقّق عوائد لا تقلّ عن 10%.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للغاز والطاقة منخفضة الكربون في بي بي، ديف سانيال: "من خلال عملية الاستحواذ، نسعى لاستكمال خطتنا والتوسع في مجال الطاقة المتجددة بطريقة مدروسة ومنضبطة".

وأضاف أن المشروعات توفّر 9 غيغاواط من مشروعات الطاقة الشمسية، ومن الممكن توفير حوافز وامتيازات للتجار والعملاء.

لايت سورس

تخطّط شركة لايت سورس بي بي -التي تمتلك شركة النفط البريطانية نصفها- لاستثمار 900 مليون يورو (1.1 مليار دولار أميركي) على مدى السنوات الـ6 المقبلة في البرتغال ضمن خطتها للتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة.

وأبرمت الشركة -مؤخرًا- تعاقدًا مع شركة صن البرتغالية لإنشاء 5 محطات طاقة شمسية، بقدرات إجمالية تبلغ 1.35 غيغاواط.

وأفادت لايت سورس بأن المشروعات -في مناطق مورا وكاستيلو برانكو وموجادورو وتشاموسكا وفيسيو- ما زالت في مرحلة التطوير الأولى، وبمجرد تشغيلها ستكون قيد التشغيل لمدة 30 عامًا.

ورغم سعي شركة لايت سورس بي بي للاستحواذ على مشروعات طاقة شمسية في عدد من الدول، فإنها باعت -مؤخرًا- مشروعين للطاقة الشمسية بقدرة 100 ميغاواط في بريطانيا إلى صندوق نكست إنرجي، مقابل 64 مليون جنيه إسترليني (89 مليون دولار أميركي).

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى