عاجلأخبار النفطرئيسيةنفط

ليبيا.. تفاصيل لقاء مؤسسة النفط بعمداء بلديات الواحات

مناطق الواحات تحوي العديد من حقول وآبار النفط والغاز

علي الفارسي

طالبت بلديات مناطق الواحات في ليبيا، بالحصول على دعم المؤسسة الوطنية الليبية للنفط في تنمية المنطقة التي تحوي عديد من حقول وآبار النفط والغاز.

ولفتوا خلال لقاءهم اليوم الثلاثاء رئيس المؤسسة المهندس مصطفى صنع الله، إلى أهمية إنشاء مجمّع لغاز الطهي لتغطية حاجة البلديات، ومستودع نفطي على غرار الموجود في بنغازي وطرابلس، لتزويد المنطقة بالمحروقات.

البلديات

تعدّ بلديات مناطق الواحات (جالو، أوجلة، أجخرة، تازربو) من أهم المناطق النفطية، نظرًا لوجودها بمواقع الثروات المائية والنفطية، فهي تحيط بمناطق العمليات النفطية للشركات التابعة للمؤسسة الوطنية.

كانت المؤسسة تقوم بمدّ تلك البلديات بسيارات إسعاف ومواد علاجية، خلال فترة الاضطرابات التي شهدتها ليبيا منذ ثورة 2011، لكن مناطق الواحات التي تعاني ضعف التنمية والبنى التحتية منذ سنوات تطالب بخدمات أكثر على مستوى الطرق والبنية التحتية والتعليم والصحة.

وقال مدير مكتب الإعلام في بلدية جالو فتيتة المجبري، إن مؤسسة النفط أخبرت رؤساء البلديات بأن لهم الأولوية في تنفيذ المشروعات، وطلب رئيس المؤسسة، مصطفى صنع الله، من رؤساء البلديات التواصل مباشرة مع إدارة التنمية المستدامة.

250 مليون دولار

يأتي ذلك في الوقت الذي علمت فيه منصة "الطاقة" من مصادر مطّلعة أن شركة توتال الفرنسية رصدت 150 مليون دولار لبرامج التنمية، ورصدت شركة فنترسهال أكثر من 100 مليون دولار.

وأوضح المجبري لمنصة "الطاقة" أن أبرز الموضوعات التي نوقشت في الاجتماع، هي "إنشاء دوّار (مجمّع) للغاز المسال، الذي يُستخدم في الطهي، لتغطية احتياجات مناطق الواحات، وتخصيص رحلات طيران لسكان المنطقة عبر مهابط الشركات النفطية، وحلّ معضلة الوقود وتأخّر وصول مستحقاتهم من المحروقات، إلى جانب تمكين الخريجين من المعهد والجامعات المتخصصة بفرص عمل بمواقع النفط والغاز".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى