أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

إندونيسيا تحظر بناء محطات كهرباء جديدة تعمل بالفحم

مع استمرار تنفيذ المشروعات التي جرت الموافقة عليها سابقًا

محمد فرج

قررت إندونيسيا التوقف عن إنشاء محطات كهرباء جديدة تعمل بالفحم، بهدف خفض الانبعاثات وتوسيع مصادر الطاقة المتجددة.

وقالت وزارة الطاقة، إن جاكرتا ستسمح بإكمال المحطات قيد الإنشاء والمشروعات الأخرى التي تمّ تدبير تمويلاتها.

كما يرتبط التحرك لوقف الموافقات على محطات الكهرباء الجديدة العاملة بالفحم، بتضييق متزايد على التمويل المصرفي العالمي للوقود الأحفوري.

وبحسب خطة وزارة الطاقة الإندونيسية، من المقرر بدء التحول من مشروعات إنتاج الكهرباء العاملة بالفحم إلى المحطات الأخرى التي تعتمد على مصادر الطاقة المتجددة، خلال المدة من 2021 حتى 2030.

محطات الكهرباء العاملة بالفحم

من المقرر البدء بوقف تدريجي لمحطات الفحم بداية من النصف الثاني من العام الجاري، بهدف تحييد الكربون بحلول عام 2060، حسبما ذكرت منصة آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة.

تهدف إندونيسيا إلى إضافة 41 غيغاواط على مدى السنوات الـ 10 المقبلة، وقرابة 48% من هذه القدرات ستأتي من الطاقة الجديدة والمتجددة، بينما سيعتمد الباقي على الوقود الأحفوري.

وسيؤدي تحقيق هذا الهدف إلى رفع القدرة الإجمالية لإندونيسيا إلى 104 غيغاواط بحلول عام 2031.

اقترحت وزارة المالية الإندونيسية إمكان إنشاء لائحة ضريبة للكربون مع خطط أوسع لتحديث النظام الضريبي في البلاد.

ويمكن أن يؤثّر ذلك بشكل مباشر في استهلاك الفحم المحلي، حيث تستهدف الضريبة الصناعات المستهلكة للفحم من مصنّعي الورق إلى منتجي الأسمنت وتوليد الكهرباء.

وتنتج محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم 70% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من قطاع الطاقة في إندونيسيا، حسبما ذكرت آرغوس ميديا.

بلاك روك - موقع استخراج الفحم - روسيا- مناجم الفحم - الفحم الأميركي
موقع استخراج فحم - أرشيفية

حصة الفحم في مزيج الطاقة

من المتوقع أن تنخفض حصة الفحم بمزيج الوقود في البلاد مستقبلًا، وأن يرتفع الحجم الفعلي الذي سيُستَهلَك، ويرجع ذلك إلى الزيادة المتوقعة في الطلب المستقبلي من ارتفاع معدلات الكهرباء والنمو الاقتصادي.

وقالت الإدارة الاقتصادية والاجتماعية في إندونيسيا، إن إستراتيجية الطاقة الوطنية الكبرى في البلاد -التي تصوغها الحكومة- تتوقع أن يصل استهلاك الفحم في توليد الكهرباء إلى 205.3 مليون طن، ويمثّل ذلك 30% من إجمالي مزيج الوقود في البلاد بحلول عام 2025.

ومن المتوقع أن تنخفض هذه الحصة إلى 25.3% عام 2050، على الرغم من أن الحجم الفعلي للفحم المستهلك لتوليد الكهرباء يمكن أن يرتفع إلى 438.8 مليون طن بحلول عام 2050.

زيادة قدرات الطاقة المتجددة

جدير بالذكر أن حصة الكهرباء التي تعمل بالفحم في مزيج الطاقة في إندونيسيا ارتفعت إلى 38% في عام 2020، من 37.1% في العام السابق، على الرغم من أن البلاد تهدف إلى خفض حادّ بحلول عام 2025.

تهدف إندونيسيا إلى زيادة نصيب الطاقة الجديدة والمتجددة في مزيج الطاقة لديها بأكثر من الضعف إلى 23% بحلول عام 2025، من 11.2% العام الماضي.

ومن المتوقع أن تبلغ حصة توليد الكهرباء التي تعمل بالغاز في المزيج 22% في 2025، ارتفاعًا من نحو 19% في 2020. لكن من المتوقع أن تبلغ حصة توليد الكهرباء التي تعمل بالنفط 25% بحلول 2025، مقارنة مع 31.6% العام الماضي.

طاقة نظيفة منخفضة الكربون

أفادت إحصائيات سابقة بأن مساحات الأراضي في إندونيسيا تبلغ 484 ألف كيلومتر مربع، ويمكن أن تستوعب 19.8 تيراواط من الطاقة الشمسية.

ودعا رئيس البلاد، جوكو ويدودو، إلى زيادة الاستثمارات في الطاقة النظيفة في بلاده، قائلًا: إن "العاصمة الجديدة، التي تُشيّد حاليًا، تتبنّى أسلوب حياة صديقًا للبيئة ومنخفض الكربون.

وأوضح أن إندونيسيا تنفّذ مشروعًا قوميًا لبناء عاصمة ذكية تراعي جميع متطلبات الحفاظ على البيئة، وترتكز على التطور التكنولوجي.

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى