عاجلأخبار النفطرئيسيةنفط

إعادة تشغيل المضخات الرئيسة في حقل السرير الليبي

طرابلس: علي الفارسي

تمكّنت فرق الصيانة التابعة لشركة الخليج العربي للنفط الليبية من إعادة مضخات رئيسة للإنتاج في حقل السرير النفطي، في إطار مساعي الشركة لتعزيز الطاقة الإنتاجية.

ويعدّ حقل السرير أكبر الحقول النفطية، وشهدت مضخة وحدة زيت الوقود الثقيل في وحدة التكرير التابعة لمصفاة السرير قبل أيام حريقًا، ممّا دفع شركة الخليج العربي إلى تخفيض الإنتاج.

آثار حريق مصفاة السرير
آثار حريق مصفاة السرير

حريق حقل السرير

جاء الحريق نتيجة ارتفاع درجة الحرارة الناتجة عن كرسي التحميل بالمضخة، وأدّى إلى احتراق المضخة والمضخة المجاورة، وبعض العوازل الحرارية للأنابيب المحيطة فقط، ولم تحدث أيّ أضرار بشرية.

في أكتوبر الماضي، أعلنت شركة الخليج العربي عن رفع قدراتها من الإنتاج والتشغيل، حيث جرى تشغيل أكبر مجمّع معروف "جي سي 2"، ورفع قدراتها الكهربائية إلى 36 ميغاواط.

نقص قطع الغيار

تعاني شركة الخليج العربي من نقص قطع الغيار بسبب شح الموارد والتمويل، ما دفعها مؤخرًا لتخفيض إنتاج مصفاة طبرق بعد تعرّضها لعطل في أبراج التقطير، لوجود مشكلات فنية حالت دون العمل بكامل الطاقة الإنتاجية، بعد تعطّل محركين من محركات مراوح تبريد قمة البرج الرئيس، وعدم وجود بديل بالموقع.

وتصدّر شركة الخليج إنتاجها النفطي من 8 حقول رئيسة، في مقدمتها حقل السرير، وتمتلك ميناء الحريقة ومصفاة الحريقة في طبرق.

أزمة الموارد المالية

مؤخرًا، سُيّلت مبالغ مالية لعدد من شركات النفط الليبية، في أعقاب إعلان "القوة القاهرة"، وتوقّف العديد من الشركات عن الإنتاج، إلّا أن الموارد المالية عدّها كثيرون أنها لا تكفي، وهي مجرد مسكنات فقط.

ويحتاج قطاع النفط الليبي إلى ميزانيات بشكل منتظم، ورغم أهميته لدعم اقتصاد ليبيا، فإن الأموال التي سُيّلت تُعدّ من ميزانية 2020، مع عدم اعتماد ميزانية عام 2021.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى