رئيسيةأخبار النفطنفط

صفقة اندماج محتملة بين رابطة "الجيولوجيين" و"المهندسين" في قطاع النفط الأميركي

لإنشاء منظمة محترفي الطاقة للمستقبل

أعلنت الرابطة الأميركية لجيولوجيا النفط (AAPG) وجمعية مهندسي النفط (SPE) -وهما منظمتان تخدمان قطاع النفط العالمي- عن استكشاف فوائد وفرص الاندماج بينهما، لإنشاء منظمة محترفي الطاقة من أجل المستقبل.

وقالت الرابطة في بيان صحفي أمس، إنه تمّ إنشاء لجنة يكون غرضها استكشاف فرص الاندماج، لتشكيل منظمة مشتركة جديدة، وذلك استجابة للتطورات في قطاع الطاقة.

وقال رئيس الرابطة ريك فريتز: "عملت منظمتنا جنبًا إلى جنب لسنوات عديدة في العديد من المبادرات والأحداث العالمية، لا سيما مؤتمر التكنولوجيا البحرية، والمؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول، ومؤتمر تكنولوجيا الموارد غير التقليدية، ونظام إدارة الموارد البترولية".

وأضاف في البيان: "إن توحيد القوى (بين الرابطة والجمعية) سيجمع أفضل ما في كلتا المنظمتين معًا، ويوفر قيمة إضافية للمهندسين وعلماء الجيولوجيا وقطاع الطاقة الأوسع".

التخصصات المنعزلة

تعتمد الصناعة على التكامل بين الجيولوجيين من خلال علم الأرض وتكوينها، والمهندسين من خلال الهندسة الجوفية، وهو ما ينعكس بالإيجاب على هذه الصناعة بدلًا من التخصصات المنعزلة.

ووفق البيان، من المقرر أن تعكس المنظمة الجديدة هذا النهج متعدد التخصصات والمتكامل، وتفتح فرصًا جديدة للتعلم والتوعية، ومشاركة المعرفة.

يقول رئيس جميعة مهندسي النفط توم بلاسينجيم: "نعتقد أنه مع تسارع التغيرات في الصناعة، ستكون المنظمة الجديدة هي المجتمع المهني المفضل لجيل من المحترفين والطلاب الملتزمين بقيادة التغيير طويل الأجل عبر قطاع الطاقة".

دور النفط والغاز في المستقبل

يدرك كل من AAPG و SPE أن النفط والغاز الطبيعي سيظلان ضروريين لتلبية احتياجات الطاقة في العالم، وستسهم العضوية المشتركة في المنظمة الجديدة بشكل كبير في ضمان إمدادات طاقة مستقبلية موثوقة وبأسعار معقولة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المعرفة والمهارات والقدرات الخاصة بالمنظمة الجديدة ستمكّن أعضائها من تسريع استيعاب التقنيات الجديدة مثل الرقمنة، وستكون أيضًا ضرورية للمجالات الناشئة مثل احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه وطاقة الهيدروجين.

تشعر كلتا المنظمتين أن التوقيت مناسب لإجراء تقييم متعمق للفوائد المحتملة للمضي قدمًا للاندماج.

ومن المقرر أن تعطي اللجنة المسؤولة عن دراسة الاندماج المحتمل توصياتها إلى هيئاتها الإدارية المعنية في مدة تتراوح بين 6 و8 أشهر المقبلة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى