منوعاتأخبار النفطأخبار منوعةالتقاريرتقارير النفطتقارير منوعةرئيسيةعاجلنفط

رئيس توتال يشيد بإدارة أوبك.. ويؤكد: خرجنا من أزمة كورونا أقوى

دينا قدري

أكد الرئيس التنفيذي لشركة توتال الفرنسية، باتريك بويانيه، أن الشركة تمكّنت من مواجهة أزمة جائحة فيروس كورونا، وخرجت منها أقوى، مشيرًا إلى استمرار توخّي الحذر بسبب التوترات الناجمة عن مواكبة الانتعاش القوي في الطلب.

وأوضح -في حوار أجراه مع مجلة أنفستير الناطقة باللغة الفرنسية- أنه في الربع الأول من عام 2021، تفوقت توتال على نتائج عام 2019، بفضل امتلاكها محفظة بنقطة تعادل منخفضة، أي بتكلفة إنتاج منخفضة.

أرباح توتال

قال بويانيه: إننا "عدنا إلى معدل ربح يقارب مليار دولار شهريًا.. في ظل الأزمة، حققنا مدخرات إضافية ونحافظ على خطط الادخار رغم ارتفاع أسعار النفط.. نحن الآن نستفيد من هذه الجهود الإضافية التي بُذلت عام 2020".

وتابع: "إذا ظل النفط الخام عند هذا المستوى، سنعود هذا العام إلى مستوى إيجابي للغاية من النتائج.. كانت توتال قادرة على مواجهة الأزمة بفضل قوة أساسياتها، بل وخرجت أقوى.. يمكننا الآن مواصلة إستراتيجيتنا الجريئة للتحوّل".

صندوق الأوبك
شعار منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك"

دور أوبك

أشاد بويانيه بتعامل منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك" خلال فترة جائحة فيروس كورونا.

وقال: "أدارت أوبك الأزمة بشكل جيد خلال الوباء، وهم يديرون بعناية طريقة الخروج من الأزمة لأنهم لا ينظرون إلى التوقعات، ولكن إلى واقع أرقام الطلب شهرًا بعد شهر، والتي لا تُعدّ مشرقة كما يمكن توقّعها".

توخّي الحذر

عن العودة إلى مستويات ما قبل الأزمة، أشار بويانيه إلى أن مثل هذا الارتداد ليس بالضرورة مواتيًا لأنه يدل على تقلّبات عالية، ما ينطوي أيضًا على مخاطر عند الطلب.

وقال: "لقد بدأت الدول الناشئة -مثل الهند- في التشكيك بقدرتها على الشراء عند مثل هذا المستوى السعري"، مشيرًا إلى أن التقلب الشديد ليس جيدًا لأيّ شخص، كما إنه يحدّ من الرؤية للمستثمرين ويدفع نحو توخّي الحذر.

وأكد أن هذه الزيادة تؤثّر في جميع المواد الخام، حيث تكافح أنظمة الإنتاج العالمية لمواكبة الانتعاش القوي في الطلب، ما يخلق توترات. وشدّد على أن إعادة التشغيل تمثّل مشكلة أكبر.

وبالإضافة إلى ذلك، كانت هناك أيضًا موجات برد في الولايات المتحدة، ما أثّر في الإنتاج، وتراجعت المصافي والمخزونات بشكل أسرع من المتوقع.

وقال: "عادت المؤشرات إلى مستويات ما قبل الأزمة، ما يعني أن الأسواق تعود إلى مستوياتها الطبيعية بشكل أسرع من المتوقع. ومع ذلك، مازلت حذرًا".

أوبك+ - كورونا والنفط

الدروس المستفادة من جائحة كورونا

تحدّث بويانيه عن الدروس التي استخلصها من أزمة جائحة فيروس كورونا، وتتمثل بصفة أساسية في أن الذكاء الجماعي خصب للغاية، وأن الروابط تنشأ في الأوقات الصعبة.

وقال: "النتيجة أننا تمكنّا، في سبتمبر/أيلول 2020، من تأكيد إستراتيجية أكثر تفصيلً،ا ومن ثم رسم مسار توتال إنرجي (توتال للطاقة)".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى