أخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءرئيسيةطاقة متجددةعاجل

مزرعة رياح ألمانية باستثمارات 4.9 مليارات دولار قبالة بحر الشمال

لخفض الانبعاثات في المواقع الصناعية

آية إبراهيم

أعلنت كل من شركة باسف الكيماويات الألمانية العملاقة والمرفق الألماني أر دبليو إي، عن مشروع ضخم لطاقة الرياح البحرية بقيمة 4 مليارات يورو (4.9 مليارات دولارًا) قبالة بحر الشمال.

تخطط أر دبليو إي الألمانية لبناء مزرعة رياح بحرية بقدرة 2 غيغاواط بحلول عام 2030، للمساعدة في إمداد مجمع للكيماويات تابع لشركة باسف بالكهرباء النظيفة، وهو أكبر مستهلك للكهرباء في ألمانيا.

يهدف المشروع، لخفض الانبعاثات في أكثر المواقع الصناعية كثافة في ألمانيا، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وتعد باسف أكبر منتج كيميائي في العالم، وتضم فروع ومشروعات مشتركة في أكثر من 80 بلدًا، وتدير6 مواقع إنتاج متكاملة، و390 موقعًا إنتاجًيا في أوروبا وآسيا وأستراليا والأميركتين وأفريقيا.

تفاصيل المشروع

قال الرئيس التنفيذي لشركة أر دبليو إي، ماركوس كريبر، إن باسف ستمتلك 49%من مزرعة الرياح، موضحا أن 80% من إنتاج المزرعة سيذهب إلى مجمع للكيماويات، في حين سيتم استخدام الـ 20% المتبقية لتشغيل محلل كهربائي بقوة 300 ميغاواط، لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة باسف، مارتن برودرمولر: "بدون توافر كميات كافية من الكهرباء من مصادر متجددة، بأسعار تنافسية، لن يكون تحولنا المستقبلي ممكنًا".

متطلبات المشروع

يتوقف مصير المشروع على عدد من العوامل التنظيمية، بما في ذلك المناقصات الأسرع للمواقع المحتملة في بحر الشمال، وكذلك الطاقة المتجددة التي يتم إعفاؤها من رسوم الطاقة الخضراء الباهظة في ألمانيا.

من المتوقع أن يتضاعف الطلب على الكهرباء في مجمع للكيماويات التابع لشركة باسف، لـ3 مرات بحلول عام 2035، كما من المخطط أن تلبي مزرعة الرياح نحو ربع احتياجات الطاقة، لمركز إنتاج المواد الكيميائية لها.

مخطط الطاقة المتجددة

تطمح شركة "آر دبليو إي" -أكبر مرفق في ألمانيا- لزيادة محفظة مصادر الطاقة المتجدّدة، إلى أكثر من 13 مليار غيغاواط، واستثمار ما مجموعه 5 مليارات يورو (6.09 مليار دولار)، بحلول نهاية عام 2022.

ويساهم المشروع في دعم خطة ألمانيا، المتعلقة بخفض الانبعاثات الكربونية، في إطار خطوات عالمية نحو بيئة نظيفة.

وحددت برلين هدفًا لخفض 55% من الانبعاثات بحلول عام 2030، على أن تحقق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، لكنها عدّلت الأهداف لتمثّل 65% بحلول عام 2030، وبين 85 إلى 90% بحلول عام 2040، وأن يتحقق الحياد الكربوني في عام 2045.

ويتطلب تحقيق الهدف الألماني زيادة مشروعات طاقة الرياح والطاقة الشمسية في البلاد، حيث تحتاج البلاد إلى قدرات كهربائية سنوية تبلغ 19 غيغاواط من الطاقة الكهروضوئية و3 غيغاواط من الرياح البحرية و7 غيغاواط من البرية بين عامي 2030 و2045.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى