طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسية

إنتاج ألواح شمسية بتقنية جديدة في بولندا يقود لثورة في قطاع الطاقة

خفيفة ومرنة وتُنتج في درجة حرارة أقل

حياة حسين

بدأت شركة "ذا بالتيك جوديس أوف ذا صن" البولندية إنتاج أول ألواح شمسية بتقنية جديدة معالجة للبيروفسكايت، الذي سيُعد ثورة في قطاع الطاقة الشمسية.

وقالت مالكة الشركة أولغا مالينكيفيتش: "لقد انتقلنا من مرحلة التجارب المعملية إلى الإنتاج"، حسبما ذكر موقع "فرنسا 24".

تجارب 10 سنوات

استغرقت التجارب على التقنية الجديدة 10 سنوات، في الشركة التي تتخذ من مدينة فروكلاف الجنوبية مقرًا لها.

وتتسم الألواح الشمسية الجديدة، المطلية بالبيروفسكايت المُعالج، بخفة الوزن والمرونة، وسهولة التركيب على أي أسطح لتوليد الكهرباء حتى داخل المباني.

كما تتميز -أيضًا- بانخفاض التكلفة، إذ تتيح التقنية الجديدة إنتاج الألواح الشمسية في درجات حرارة أقل.

وتتكون التقنية المستخدمة من طباعة طبقات من الخلايا الكهروضوئية على صفائح بلاستيكية شفافة، ويمكن أن تكون الألواح صغيرة جدًا أو كبيرة، وتتسم بإمكان تقليص حجمها أو لصقها معًا لتغطية مساحات أكبر من الأسطح.

وكانت مالينكيفيتش قد بدأت العمل على التقنية الجديدة في عام 2013، عندما كانت طالبة تدرس في جامعة فالنسيا الإسبانية.

وفازت بجائزة من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والمركز الأول في مسابقة نظمتها المفوضية الأوروبية، وقالت، وفق وكالة فرانس برس: "الآن نفتتح أول مصنع في العالم".

طلبيات شراء

أضافت مالينكيفيتش أن مصنعها تلقّى طلبيات شراء تفوق الكميات المُخطط إنتاجها، وهي 40 ألف متر مربع، وكانت طلبات الشراء الأولى من قطاعات إنترنت الأشياء والبناء.

وتابعت أنه أُجريت اختبارات على الوحدات الجديدة في الفضاء الخارجي، وكانت نتائجها ممتازة.

كما أضافت أن لوحة شمسية مرنة من البيروفسكايت بحجم ورقة "إيه 3"، تستطيع توليد كهرباء تكفي شحن هاتف وأنواع أخرى من المعدات، كما أثبتت بعد تجربتها في جبال الهيمالايا في ظل ظروف جوية قاسية.

تُمول المشروع شركة الطاقة الخضراء البولندية "كولمبوس إنرجي"، والملياردير الياباني هيديو ساوادا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى