أخبار الغازرئيسيةعاجلغاز

توقف شحنات الغاز المسال إلى الهند

مع تزايد عمليات الإغلاق إثر تداعيات كورونا

آية إبراهيم

أدّت عمليات الإغلاق المتزايدة مع ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى تقويض الطلب على الغاز في الهند التي تعدّ رابع أكبر مستورد للغاز المسال في العالم.

وطلب مستوردو الغاز الطبيعي المسال في الهند من الموردين إرجاء عمليات التسليم، إذ أدّت إجراءات الحد من انتشار كورونا إلى خفض الطلب على الوقود، حسبما ذكر موقع إي تي إنرجي.

وقال بعض التجار المتأثرين بالأزمة -الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لسرية المناقشات- إن 3 شركات على الأقل، بما في ذلك مؤسسة النفط الهندية، طلبت تأجيل الشحنات المقرر تسليمها في مايو/أيار ويونيو/حزيران.

توقف حركة الاستيراد

قال التجار إن المخزونات في محطات الاستيراد بغرب الهند -مثل داهج- تقترب من طاقتها الكاملة، إذ تسبّبت التأجيلات في وفرة الغاز الطبيعي في الهند، التي تفاقمت خلال الأسابيع العديدة الماضية.

وبينما كانت الشركات الهندية تقبل معظم شحنات الغاز المسال المتعاقد عليها، توقفت تلك العمليات في السوق الفورية منذ تفاقم تداعيات أزمة كورونا الشهر الماضي وأصبحت الشحنات باهظة الثمن.

وأكد التجار أن الأمر تسبّب في تفاقم الأزمة بالنسبة إلى الموردين، إذ أدّى إعصار بالقرب من عديد من محطات الاستيراد في غرب الهند إلى التسريب القسري، وإعادة ترتيب جداول التوصيل.

ومن المتوقع أن يؤدي مزيد من التأجيل من الهند إلى زيادة المعروض من الشحنات الفورية في السوق الفورية، ما سيؤثر على الأسعار التي ارتفعت إلى أعلى مستوى موسمي منذ 7 سنوات.

إغلاقات كورونا

طبّقت الهند إغلاقًا اقتصاديًا في أبريل/نيسان 2020، كان واحدًا من أشد الإغلاقات الاقتصادية في العالم، ما سبّب انخفاضًا في مبيعات الوقود إلى النصف، ولكن بالمقارنة مع أبريل/نيسان 2021 في الشهر نفسه من عام 2020، فإن الأمر أقل خطورة من الموجة الأولى من الفيروس.

ورغم انخفاض مبيعات غاز النفط المسال اللازم للطهي بنسبة 3.35 إلى 2.1 مليون طن في أبريل/نيسان -مقارنة بمارس/آذار 2021- فإنها ارتفعت بشكل استثنائي وبنسبة 11.6% عن أبريل/نيسان 2019، وكانت 1.88 مليون طن.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى