سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

أرامكو.. برنامج للأمن الإلكتروني بصناعة النفط بالتعاون مع سيمنس

والمنتدى الاقتصادي العالمي

قالت شركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية، إنها أطلقت برنامجًا للأمن الإلكتروني بصناعة النفط والغاز بالتعاون مع المنتدى الاقتصاد العالمي وشركة سيمنس إنرجي.

وقالت أرامكو في تغريدة: "بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي وسيمنس إنرجي، نطلق برنامج المرونة السيبرانية في قطاع النفط والغاز لتطبيق أفضل الممارسات لمواجهة تحديات الأمن السيبراني في قطاع النفط والغاز".

وأضافت أرامكو على تويتر، أن البرنامج يهدف إلى "تطوير مرجع لأفضل الممارسات السيرانية" في القطاع، ويضم أكثر من 40 لاعبًا رئيسًا بالقطاع.

يهدف التعاون إلى إصدار تقرير حول الأمن الإلكتروني في صناعة النفط والغاز، من أجل مساعدة صناع الطاقة من مجرمي الإنترنت بوضع مخطط لتقييم كيفية التعامل مع المخاطر والتهديدات المختلفة.

التقرير يشارك فيه 40 لاعبًا رئيسيًا في صناعة النفط، لتحديد أفضل ممارسات المرونة الإلكترونية وتقديم حلول جديدة للتخفيف من التهديدات وحماية سلاسل التوريد وتحسين الأمن العام في القطاع.

كولونيول بايبلاين

يأتي ذلك بعد تعرّض أكبر نظام لأنابيب نقل الوقود في الولايات المتحدة لهجوم إلكتروني يوم 8 مايو/أيار الجاري؛ ما أدّى إلى إغلاق الشبكة بالكامل.

ويقوم خط "كولونيول بايبلاين" بشحن البنزين ووقود الطائرات من ساحل خليج تكساس إلى الساحل الشرقي للبلاد عبر أنابيب يبلغ طولها 5500 ميل (8850 كيلومترًا) تخدم 50 مليون مستهلك.

وتتخذ "كولونيول بايبلاين" مقرًا لها في ولاية جورجيا، وهي أكبر خط أنابيب في الولايات المتحدة من حيث الحجم، إذ تنقل يوميًا 2.5 مليون برميل من البنزين ووقود الديزل ووقود الطائرات وغيرها من المنتجات البترولية المكررة.

تعاون أرامكو مع المنتدى الاقتصادي

قال كبير مسؤولي أمن المعلومات في أرامكو باسم الرويعي: "إن إنشاء ومواءمة ممارسات الأمن السيبراني في جميع أنحاء صناعة النقط يعزز الجهود الجماعية ويسمح لنا بتقديم جبهة موحدة ضد الجرائم الإلكترونية".

من جانبه، قال رئيس اللجنة الفيدرالية لتنظيم الطاقة ريتشارد جليك، إن خطوط الأنابيب لا تواكب التهديدات المحتملة، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وأشار إلى أن تشجيع خطوط الأنابيب على تبني أفضل الممارسات طوعا يعد استجابة غير كافية للعدد المتزايد من الجهات الفاعلة السيبرانية.

وأوضح رئيس حلول الصناعة في مركز الأمن السيبراني التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي جورج دي مورا أن صناعة الطاقة يجب أن تدمج المخاطر الإلكترونية في هذه الثقافة تمامًا كما طورت ممارسات أمنية للتهديدات المادية.

وقال دي مورا: “سيساعد الدليل قادة الأعمال في الصناعة على تبني نهج للأمن السيبراني الواعي بالمخاطر لضمان نظام بيئي للنفط والغاز آمن ومرن".

اختراقات

نشرت في الولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة تقارير عن اختراقين رئيسين للأمن الإلكتروني؛ اختراق "سولار ويندز" الهائل الذي أضر بآلاف شبكات الكمبيوتر التابعة للحكومة والقطاع الخاص، وحُملت مسؤوليته رسميًا لروسيا، واختراق مدمر محتمل لخوادم البريد الإلكتروني لشركة "مايكروسوفت".

ويُعتقد أن هذا الهجوم الأخير أثّر على ما لا يقل عن 30 ألف منظمة أميركية بينها حكومات محلية، ونُسب إلى حملة تجسس إلكتروني صينية.

ويبدو أن كلا الاختراقين يهدف إلى سرقة رسائل بريد إلكتروني وبيانات، لكنهما أوجدا -أيضًا- "أبوابًا خلفية" قد تسمح بهجمات على البنية التحتية المادية، وفق صحيفة "نيويورك تايمز".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى