منوعاتأخبار منوعةرئيسية

تغير المناخ.. بحث أميركي يطلب تقييد تمويل المصارف للمشروعات الملوثة

المركز التقدمي يطالب الاحتياطي الفيدرالي بسرعة التحرك

حياة حسين

طالب المركز التقدمي الأميركي، الاحتياطي الفيدرالي، بفرض قواعد على المصارف، تُقيّد تمويل مشروعات قد تؤثّر سلبًا في تغيّر المناخ، وتلوث البيئة، حسبما ذكرت وكالة "رويترز" اليوم الثلاثاء.

والمركز التقدمي هو مركز يساري أسسه ديمقراطيون، عملوا في إدارة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، و يتبنّى سياسة بيئية متشددة تجاه التغيّر المناخي.

تشريعات مصرفية معالجة

نشر المركز ورقة بحثية، يُتوقع أن تُسهم في زيادة الجدل بشأن مسألة التشريعات المصرفية، وإلى أيّ مدى يمكن أن تسير بالتوازي مع قضية حماية المناخ، والتي تسعى إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى علاجها.

وترى الورقة البحثية أن الاحتياطي الفيدرالي قادر على التحرك بسرعة لتعزيز احتياطيات رأس المال لدى المصارف، بتدشين عدد من الضمانات الجديدة، بما في ذلك فرض رسوم إضافية على رأس المال، ترتبط بشكل مباشر بحجم التلوث الذي تموله المصارف بشكل مباشر، واختبارات الإجهاد المرتفعة للمصارف الكبرى التي تشتمل على المخاطر المناخية.

ومن المرجح أن تواجه تغيّرات عديدة مطلوبة، معارضة شديدة من وال ستريت.

ورغم ذلك اتخذ الاحتياطي الفيدرالي عدّة خطوات في الأشهر الأخيرة، مثل تعيين فريق عمل جديد، يعمل على دراسة آثار التغيرات المناخية على الأنظمة الاقتصادية والمالية.

وقال حاكم الاحتياطي الفيدرالي، ليل بيرنارد، في مارس/آذار: "من الواضح أن التغيرات المناخية سيكون لها دور مهم في إدارة الفيدرالي مسؤولياته".

إلّا أن الاحتياطي لم يتخذ حتى الآن أيّ خطوة في هذا الاتجاه، غير موظفي بحث الآثار المناخية.

مطالبات بالتحرك السريع

لذلك قالت الورقة البحثية: "إن الأسهل للمشرّعين الماليين قضاء العقد المقبل في جمع البيانات وبحث المسألة، دون اتخاذ أيّ خطوة فعلية.. الأضرار المتوقعة على النظام المالي أكبر من أن تنتظر تحرّك المشرعين".

وبناء على ذلك، تطلب الدراسة من الاحتياطي الفيدرالي التحرك السريع، وتوجيه المصارف بتقييد التمويل المقدّم للصناعات شديدة التلويث، موضحة أن تلك التمويلات قد تخسرها المصارف بسبب الاتجاه العالمي نحو الصناعات النظيفة.

كما تنصح الورقة البحثية بعمل اختبارات للمصارف تتعلق بمدى قدرتها على مواجهة المخاطر البيئية في المدى الطويل، وأيضًا ضمّ تلك المخاطر إلى القوائم المالية السنوية التي قد تواجه المصارف.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى