طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

هولندا تدعم مشروعًا لاحتجاز وتخزين الكربون بـ 2.4 مليار دولار

يدشنه تحالف يضم شركتي شل وإكسون موبيل

حياة حسين

وافقت الحكومة الهولندية على تقديم دعم قيمته 2 مليار يورو (2.4 مليار دولار أميركي) لتحالف يضم عملاقي النفط شل وإكسون موبيل، لتدشين مشروع لاحتجاز الكربون وتخزينه، وفقًا لما أعلنه ميناء روتردام.

وكان التحالف الذي يضم أيضًا شركة إمدادات الغاز الصناعي "إيه بي دي إن"، قد قدّم طلبًا لهذا الدعم في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

موعد التدشين

يحتجز المشروع المرتقب تدشينه عام 2024، غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من المصانع والمصافي في منطقة ميناء روتردام، وتخزينه في حقول غاز فارغة في بحر الشمال.

ويؤكد بيان إدارة ميناء روتردام بشأن دعم مشروع احتجاز وتخزين الكربون، ما أعلنته إذاعة "إن أوه إس" في وقت سابق.

وبموافقة الحكومة الهولندية على دعم المشروع، ستكون العقبة الرئيسة قد أزيلت لإقامته.

ومن المتوقع أن يخفض مشروع احتجاز وتخزين الكربون انبعاثات المنطقة الصناعية المحيطة بأكبر ميناء بحري في أوروبا بنسبة 10%.

وتوقّع المتحدث الرسمي لوزارة الاقتصاد الهولندية، إعلان الحكومة تفاصيل المشروع في وقت لاحق هذا الشهر.

أهداف مناخية

خصصت الحكومة 5 مليارات يورو (6 مليارات دولار أميركي) لدعم التقنيات التي تساعد في تحقيق الأهداف المناخية في 2021، ما يعني أن مشروع احتجاز وتخزين الكربون سيحصل على أكثر من 40% من تلك المخصصات.

وأعلنت الحكومة أنها استقبلت طلبات لدعم مشروعات تحقق أهدافًا مناخية حتى الآن بقيمة 6.4 مليار يورو (7.7 مليار دولار أميركي).

وتقدّم الحكومة منح الدعم للشركات مقابل قيمة خفضها لانبعاثات الكربون من خلال المشروع التي تعوّض الانبعاثات الناجمة عن الصناعة.

بينما يقدّم ميناء روتردام البنية التحتية اللازمة لنقل ثاني أكسيد الكربون لحقول الغاز الفارغة.

أعلى انبعاثات في أوروبا

تُعدّ هولندا موطنًا للعديد من الصناعات الكبيرة والميناء البحري الرئيس في أوروبا، وهي من بين البلدان التي لديها أعلى نسبة انبعاثات للغازات الدفيئة للفرد في أوروبا.

وتستهدف خفض الانبعاثات بنسبة 55% مقارنة بمستويات عام 1990 بحلول عام 2030، وانخفضت الانبعاثات بنسبة 24.5% عن مستويات عام 1990 العام الماضي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى