رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةالتقاريرتقارير الطاقة المتجددةطاقة متجددة

أريزونا الأميركية.. الهيئات التنظيمية ترفض قواعد الطاقة النظيفة

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • تعتمد أريزونا معيار الطاقة المتجددة الحالي الذي أقِرّ عام 2006
  • آليات المحاسبة والإبلاغ المرتقبة ستعوق تحوّل المرافق للطاقة نظيفة بنسبة 100%
  • لجنة المؤسسة يمكن أن تعيد النظر في القواعد بعد فحص دراسات المرافق حول تكلفة مصادر الطاقة المتجددة وموارد التوليد الأخرى

بعد جدل استمر لأكثر من 3 سنوات، رفضت هيئات تنظيم مرافق الكهرباء في ولاية أريزونا الأميركية مسودة القواعد لجعل طاقة الولاية خالية من الكربون بنسبة 100% بحلول عام 2050.

ورغم موافقتها على المسودة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، فشلت لجنة شركة أريزونا في وقت متأخر من يوم الأربعاء، في تمرير قواعد الطاقة النظيفة، بعد أن قام الأعضاء الجمهوريون بتعديل القواعد لإزالة التفويضات الملزمة وجعل المعايير أهدافًا تناسب المرافق.

وأخفقت قواعد الطاقة الجديدة -التي حظيت بدعم مجموعات حماية البيئة والشركات التجارية وشركة كهرباء مدينة توسان- في الحصول على تصويت بنسبة 2-3، بعد معارضة المفوّضين الديمقراطيين ساندرا كينيدي وآنا توفار، للقواعد الجديدة، حسبما أورد موقع مدينة توسان الأميركية.

مبررات رفض قواعد الطاقة

تجدر الإشارة إلى أن مسودة القواعد، التي رُفِضت يوم الأربعاء، طالبت المرافق، التي تنظمها الولاية، بزيادة طاقتها الخالية من الكربون في خطوات سنوية إلى 100% بحلول عام 2050، وحددت متطلبات جديدة لتخزين الطاقة ومكاسب كفاءة الطاقة لمرافق توليد الطاقة.

وانضم الديموقراطيون إلى المعارضة التي تبنّاها الجمهوري جاستن أولسون، الذي عارض منذ فترة طويلة مسودة القواعد، لكونها سترفع أسعار الكهرباء، دون وجه حق، وبسبب التعديلات التي من شأنها أن تفسد المعايير الجديدة.

ونظرًا لعدم تمرير قواعد الطاقة الجديدة، تعتمد ولاية أريزونا معيار الطاقة المتجددة الحالي، الذي أقِرّ في عام 2006، والذي يتطلب من شركة كهرباء توسان (تي إي بي)، وشركات الطاقة الأخرى، الحصول على 15% من طاقتها من مصادر متجددة بحلول عام 2025.

يأتي هذا على الرغم من أن شركة كهرباء توسان وإدارة الخدمة العامة في أريزونا حددتا سابقًا أهدافًا أعلى بكثير للشركة.

جدير بالذكر أن التعديل، الذي قدمه أولسون، وأيدته رئيسة لجنة الشركة ليا ماركيز بيترسون والجمهوري جيم أوكونور، أزال شرط تضمين الطاقة الشمسية على الأسطح في قواعد الطاقة.

وقالت ماركيز بيترسون، إنها لم تغيّر رأيها وواصلت دراسة مزايا تفويضات الطاقة النظيفة مقابل الأهداف، عدا عن القضايا ذات الصلة، حسبما أورد موقع مدينة توسان الأميركية.

وأوضحت بيترسون، في إشارة إلى المتطلبات الإضافية لتقديم عطاءات لمشروعات الطاقة وتقارير المرافق التي أُدرِجَت في مسودة القواعد، أن آليات المحاسبة والإبلاغ المرتقبة ستعوق تحوّل المرافق للطاقة النظيفة بنسبة 100% والحياد الكربوني، في نهاية المطاف.

وأضافت أن المرافق العامة لا تستردّ تلقائيًا كل هذه التكاليف على حساب دافعي الأسعار، وأعربت عن قلقها بشأن التأثير البيئي لانبعاثات الكربون.

وقالت، إن لجنة المؤسسة يمكن أن تعيد النظر في القواعد بعد فحص دراسات المرافق حول تكلفة مصادر الطاقة المتجددة وموارد التوليد الأخرى.

بدورها، بيّنت توفار أن التعديلات التي أيدتها بيترسون قد غيّرت مسودة القواعد بشكل جذري، وقالت هي وكينيدي، إنهما لم يعد بإمكانهما دعمها.

الاستفادة من القواعد الجديدة مستقبلًا

أوضحت المفوّضة الديمقراطية ساندرا كينيدي مدى الجهد المبذول لأكثر من 3 سنوات في عقد ورش العمل وجلسات الاستماع والاجتماعات بين أصحاب المصلحة للتوصل إلى القواعد الجديدة.

وقالت كينيدي، إن تحضير المسودة، وحتى رفضها، كان عملًا شاقًا، وإن المعايير هي التي تحرك التكنولوجيا، وإن أقلّ المعدلات لا تكون دائمًا عادلة ومعقولة إذا لم يُنظر إليها بمنظور واسع.

وقالت توفار، إن سحب المفوّضية من القواعد المقترحة في الأصل يرسل رسالة خاطئة في وقت تتطلع فيه الشركات إلى الانتقال إلى الولاية.

وأكد المفوّض الجمهوري جاستن أولسون، أنه سعيد ببعض التعديلات التي أُضيفت إلى القواعد قبل التصويت النهائي، بما في ذلك تلك التي تتطلب دراسات حول تأثير القواعد على دافعي النسب، لكنه لا يزال قلقًا بشأن التكلفة على دافعي النسب.

وقال، إن الدراسات تظهر أن القواعد ستكلف دافعي الأسعار نحو 500 مليون دولار سنويًا بمعدلات أعلى بحلول عام 2035، على الرغم من أن دراسات أخرى توصلت إلى أن إضافة المزيد من الطاقة المتجددة ستوفر أموال دافعي الأسعار، على المدى الطويل.

وألمح إلى رفض الناخبين في ولاية أريزونا الأميركية بأغلبية ساحقة، في عام 2018، مشروع الاقتراع الذي كان يطالب المرافق الكهربائية، التي تنظّمها الولاية، بتوليد 50% من طاقتها من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030.

رأي مؤيدي مسودة قواعد الطاقة النظيفة

انتقد مؤيدو مسودة قواعد الطاقة النظيفة، بمن فيهم مجموعات المجتمع والمنظمات البيئية والحكومات المحلية والشركات الكبيرة والصغيرة والجماعات الدينية، اللجنة بسبب رفض المعايير المقترحة.

وقالت مديرة فرع "غراند كانيون" في "سييرا كلوب"، ساندي باهر، إن فشل هيئة شركة كهرباء أريزونا الأميركية في تبنّي قاعدة طاقة قوية يمثّل نكسة كبيرة للطاقة النظيفة، ولمحاسبة المرافق على التلوث الذي يضر بالمناخ.

من جهته، قال القس دوغ بلاند من شبكة "إنترفايث باور آند لايت" في أريزونا -وهي مجموعة دينية تركز على تدابير مكافحة تغيّر المناخ-، إن اللجنة فوّتت فرصة مهمة للابتعاد عن الوقود الأحفوري.

وأوضح المتحدث باسم شركة كهرباء توسان، جو باريوس، أن الشركة شعرت أن مسودة القواعد عادلة وقابلة للتحقيق، لكنها ستمضي قدمًا في خطط الطاقة النظيفة الخاصة بها.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى