رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

شل تخطط للخروج من تونس منتصف 2022

بعد أيام من إعلان إيني

تخطط شركة شل العالمية لإنهاء مشروعاتها والتخارج من تونس بحلول منتصف العام المقبل.

ومن المقرر أن تسلّم شل امتياز حقل غاز مسكار في خليج قابس إلى الحكومة التونسية عند انتهاء صلاحية الترخيص في يونيو/حزيران 2022، كما طلبت الشركة الهولندية أيضًا تسليمًا مبكرًا لرخصة حقل صدربعل في ولاية صفاقس في الموعد نفسه.

وتعدّ شل حاليًا أكبر منتج للغاز في تونس، حيث ينتج حقلا مسكار وصدربعل البحريان نحو 40% من إنتاج البلاد البالغ 240 مليون قدم مكعبة يوميًا، حسبما ذكرت مجلة ميس المعنية بشؤون الطاقة.

حقول شل في تونس

استحوذت شل على الحقول بعد استحواذها على شركة بي جي في عام 2016، إلّا أنها لم تكن مهتمة بتطوير الحقول، حيث انخفض الإنتاج بشكل كبير منذ ذلك الحين.

يأتي قرار الشركة الهولندية العملاقة للنفط والغاز بعد أيام من إعلان شركة إيني الإيطالية عزمها التخارج من تونس، والتوقف عن استغلال 9 رخص لاستخراج النفط تديرها بالشراكة مع الدولة.

إنتاج النفط في تونس

ذكر محللون أن خروج شركات النفط الكبرى من تونس يمثّل ضربة هائلة لصناعة النفط والغاز التونسية التي شهدت إضرابات كبرى خلال العقد الماضي، ما تسبّب في انخفاض إنتاج النفط الخام في تونس إلى مستوى تاريخي آخر بلغ 32 ألف برميل يوميًا.

وتراجع عدد تراخيص الاستكشاف في تونس من 52 في 2010 إلى 24 فقط في 2020، بسبب التعقيدات الإدارية وسوء مناخ الاستثمار جراء تنامي حركات احتجاجية تسبّبت في تعطيل الإنتاج بحقول نفط وغاز بالجنوب التونسي في السنوات الماضية.

كما يأتي الإعلان عن خطط شل بعد أيام من تصريحات مدير عامّ المحروقات في وزارة الطاقة التونسية رشيد بن دالي الذي قال: إن "شل أبلغتنا أنه ليس لديها نية لترك البلاد، لكن فيما يخصّ إيني، فهي تخطط لبيع المساهمات في البلدان التي يكون الإنتاج فيها منخفضًا، في إطار سياسة الشركة".

خطة تونس لعام 2021

أعلنت وزارة الطاقة التونسية مؤخرًا عن طرح 4 تراخيص لاستكشاف النفط خلال 2021، باستثمارات تقارب 80 مليون دولار أميركي.

وتهدف تونس من خلال الاستثمارات الجديدة إلى رفع إنتاجها من النفط، الذي تراجع بشكل حادّ إلى نحو 3.4 مليون طن من النفط المكافئ في عام 2020 ، بعد أن كان يسجّل أكثر من 7 ملايين طن في 2010، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وقال خبراء، إن خروج شركات النفط الكبرى (إيني وشل) من شأنه أن يترك المنبع التونسي في أيدي شركات النفط الدولية الأصغر، والتي تفتقر إلى القدرة الشرائية للّاعبين الكبار.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى