نفطأخبار النفطسلايدر الرئيسية

التحقيق في أسباب تسرب نفطي ببحر الشمال

يُعتقد أن تشغيل حقل تابع لإكوينور وراء الحادث

حياة حسين

تحقق هيئة سلامة النفط النرويجية في أسباب تسرّب نفطي في بحر الشمال، يُعتقد أنه ناجم عن تشغيل حقل مرتبط بمنصة "غلفاكس" التابعة لشركة إكوينور، حسبما ذكرت وكالة رويترز اليوم الإثنين.

وقالت السلطات المعنية -في بيان صحفي قبل قليل- إن التسرب النفطي ناجم عن تشغيل حقل تورديس المرتبط بـ "غلفاكس سي".

110 براميل نفط

يمتد التسرّب النفطي في بقعة مساحتها 17.5 مترًا مربعًا، وهو مايعادل 110 براميل نفط تسرّبت إلى البحر.

يُذكر أن منصات النفط والغاز البريطانية هي الأكثر تلويثًا في بحر الشمال، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة "إيفيننج ستاندارد" البريطانية في سبتمبر/أيلول الماضي، حيث تُحرق كمية من الغاز غير المرغوب فيها سنويًا تكفي لتدفئة مليون منزل.

وفي عام 2011، أعلنت شركة شل عن تسرّب نفطي من منصة للتنقيب عن النفط في بحر الشمال. وقالت في بيان، إن طول طبقة النفط المتسربة يصل إلى 31 كيلومترًا، وعرضها يصل إلى 4.3 كيلومترًا.

وإكوينور هي شركة نرويجية للنفط والغاز، وأيضًا تعمل في مجالات عديدة أخرى مثل الطاقة المتجددة وحلولها.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى