رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

فيستاس تدرس التوسع في إنتاج توربينات الرياح البحرية

معتمدة على إنتاج مصنع جزيرة وايت في بريطانيا

آية إبراهيم

تدرس شركة فيستاس -أكبر شركة لتصنيع توربينات الرياح في العالم- التوسع في إنتاج توربينات طاقة الرياح البحرية في المملكة المتحدة، من خلال مصانع ومواقع توريد إضافية.

وترى شركة فيستاس أن مصنع جزيرة وايت لديه القدرة على زيادة حجمه الإنتاجي، لتصنيع شفراته التي يبلغ ارتفاعها 115.5 مترًا، حسبما ذكر موقع ري نيوز بيز المعني بشؤون الطاقة.

وقّعت فيستاس مذكرات تفاهم مع العديد من الشركاء المحتملين، بعد مناقشات حول إمكان توفير أبراج وتصنيع شفرات إضافية بشكل تنافسي، في شمال شرق المملكة المتحدة.

استثمارات فيستاس في بريطانيا

قالت الشركة المصنّعة للتوربينات، إن أيّ قرارات لزيادة استثماراتها في المملكة المتحدة تتوقف على تأمين حجم مشروع كافٍ في الجولة الرابعة القادمة من عقود الفروقات.

وتتوقع فيستاس أنها يمكن أن تخلق نحو ألفي وظيفة مباشرة عبر سلسلة توريد وتصنيع توربينات الرياح، إذا نجحت في تأمين حجم مشروع كافٍ.

أكملت فيستاس مؤخرًا إنتاج شفرة توربينات الرياح البحرية الألف من مصنع جزيرة وايت، الذي يعمل منذ 20 عامًا.

وصُمِّمَت الشفرة V164 بقدرة 9.5 ميغاواط لمشروع طاقة الرياح البحرية سي غرين البالغة طاقته نحو 1075 ميغاواط، والذي جرى تطويره بوساطة توتال وإس إس إي رينيوبيلز.

أعلنت فيستاس مؤخرًا عن الجيل التالي من التوربينات، التوربينات V236 بقدرة إنتاج 15 ميغاواط، والتي من المقرر تشغيلها بوساطة شفرات بطول 115.5 مترًا.

قال الرئيس التنفيذي لشركة فيستاس، هنريك أندرسن: "مع أكثر من 20 عامًا في المملكة المتحدة، يجري الآن إنتاج أكثر من ألف شفرة V164 من جزيرة وايت للأسواق البريطانية والأوروبية، ويستمر نشاط البحث والتطوير لشفراتنا المتطورة في المملكة المتحدة"

وأضاف أندرسن، أن إدارة الشركة فخورة بخبراتها في مجال الرياح البرية والبحرية، التي بُنِيَت في المملكة المتحدة.

شفرات توربينات الرياح

تُجري فيستاس مناقشات مع عدد من الشركاء المحتملين، وتتطلع إلى تأمين حلول تنافسية تزيد من أنشطتها في المملكة المتحدة، لتسليم مشروعات المملكة المتحدة المستقبلية.

ومنذ عام 2002، قامت فيستاس بتصنيع أكثر من 10 آلاف شفرة برية وبحرية في جزيرة وايت.

استُخدمَت الشفرات المنتجة من جزيرة وايت في كل من مشروعات المملكة المتحدة، وصُدِّرَت إلى مشروعات أوروبية، حيث صُدِّرَت شفرات بأكثر من 360 مليون جنيه إسترليني (499.7 مليون دولارًا أميركيًا) لمشروعات الرياح البحرية في شمال أوروبا من جزيرة وايت منذ عام 2014.

أجرت فيستاس أيضًا بحثًا وتطويرًا لتقنية الشفرات (أر أند دي) لأحدث نماذج شفرات التوربينات في جزيرة وايت على مدار الـ20 عامًا الماضية، في مركز البحث والتطوير لتقنية الشفرات، كان هذا المركز أساسيًا في تصميم واختبار 8 أنواع مختلفة الشفرات، بما في ذلك أحدث منصات التوربينات البرية والبحرية.

توظّف فيستاس أكثر من 1500 شخص في المملكة المتحدة، يعمل أكثر من 700 منهم في جزيرة وايت.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى