التقاريرتقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

مع قفزة الأسعار.. قطاع الطاقة يتفوق على الجميع في البورصة الأميركية

خلال الربع الأول من 2021

ترجمة - أحمد شوقي

تعافى قطاع الطاقة في البورصة الأميركية بشكل كبير خلال الربعين الماضيين من الضربات الموجعة التي تلقّاها في أول 9 أشهر من 2020، مع قفزة أسعار النفط والتفاؤل بشأن اللقاحات المضادّة لوباء كورونا.

وتأثّر النفط سلبًا في أول 3 فصول من العام الماضي، بسبب حرب الأسعار بين السعودية وروسيا، والتوقعات بأن النفط يتخلّى عن هيمنته لصالح الطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية، فضلًا عن تدهور الطلب الناجم عن تداعيات الوباء.

وتفوّق قطاع الطاقة على القطاعات الأخرى في مؤشر ستاندرد آند بوزر 500 للأسهم الأمريكية خلال الربع الرابع من عام 2020، واستمر هذا الأداء المميز في الربع الأول من العام الحالي، بحسب تقرير نشرته مجلة فوربس.

مكاسب قطاع الطاقة

انخفضت أسهم قطاع الطاقة بأكثر من 60%، مع ضربة وباء كورنا خلال شهري فبراير/شباط ومارس/آذار 2020، لكنها تعافت بقوة في الربع الرابع، مع عائدات -الأرقام تعبر عن إجمالي العوائد والتي تشمل توزيعات الأرباح المدفوعة- بلغت 28.2%.

ورغم ذلك أنهت أسهم شركات الطاقة العام الماضي بخسارة نسبتها 32.7%، لتكون الأسوأ بين 11 قطاعًا في مؤشر ستاندرد آند بورز 500.

وفي الربع الأول من العام الجاري، حقّق قطاع الطاقة عوائد بنسبة 30.8%، بحسب التقرير.

تعافٍ بعد انهيار

انخفضت أسهم الشركات كافة في قطاع الطاقة خلال عام 2020، إذ تراجعت أسهم الشركات التي تنقل وتخزّن النفط والغاز (منتصف المجرى) بنحو 31.9%، بحسب مزوّد البيانات فاكتست.

ورغم ذلك، وفي الربع الأول من 2021، حققت أسهم هذه الشركات -البالغ عددها 715 شركة بحسب تصنيف فاكتست- عوائد بلغت 25.6% في المتوسط.

في حين تراجعت أسهم شركات النفط العملاقة في عام 2020 بنحو 32.5% في المتوسط، لكنها حققت مكاسب بلغت 21.4% في الربع الأول من العام الجاري.

وقادت شركة إكسون موبيل المكاسب في الربع الماضي بعائد فصلي بلغ 35.7%، ثم حلّت شيفرون في المرتبة الثانية بنسبة 25.8%.

وحققت أسهم أكبر 20 شركة من شركات التنقيب والإنتاج (شركات المنبع) عوائد بنحو 38% في الثلاثة أشهر المنتهية في مارس/أذار الماضي، بعد خسائر بلغت 33.6% في عام 2020.

وبلغ متوسط الخسائر في أسهم شركات التكرير الـ3 الكبرى -مارثون بتروليوم وفاليرو وفيلبيس- ​​32.3% لعام 2020، لكن هذه الشركات حققت مكاسب بنحو 25.8% في الربع الأول.

هل يستمر الزخم؟

تعافى الطلب على النفط والمنتجات النفطية تقريبًا إلى مستويات ما قبل الجائحة، وفي الوقت نفسه، انخفض إنتاج النفط الأميركي بشكل حاد.

وهذا ما يفسر ارتفاع أسعار الخام بنسبة 50% منذ أوائل الخريف، وهو ما دعم بدوره قطاع الطاقة بأكمله.

وبالنسبة لبقية العام، يتوقع التقرير أنه من الصعب أن يحافظ قطاع الطاقة على هذا الزخم، لأن ذلك يتطلب عودة أسعار النفط إلى مستوى 70 دولارًا للبرميل، والذي يبدو غير مرجّح في أيّ وقت قريب، بحسب التقرير.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى