رئيسيةأخبار الكهرباءعاجلكهرباء

أزمة الكهرباء في العراق.. المالية تعد بتوفير الموارد لتأمين احتياجات المواطنين

والبرلمان يحذّر من تفاقم المشكلة في الصيف

تتعالى الأصوات في العراق من تفاقم أزمة الكهرباء، بالتزامن مع دخول فصل الصيف، وزيادة ساعات فصل التيار الكهربائي عن العديد من المدن الرئيسة والمحافظات، وسط محاولات من الحكومية لزيادة إنتاج المحطات.

أعلنت وزارة المالية، اليوم الأربعاء، عن توفير المخصصات المالية المطلوبة لرفع قدرات إنتاج الطاقة الكهربائية.

ويعيش العراق منذ عدّة أشهر أزمة كبيرة تتمثّل بعجز كبير في الكهرباء، إذ وصل عدد مرات انقطاع التيار لأكثر من 10 ساعات يوميًا، في العديد من المحافظات والمدن، وفي مقدمتها بغداد.

تأمين الاعتمادات المالية

قالت المالية في بيان لها اليوم، إن الوزير علي عبدالأمير علاوي ترأّس بمقرّ الوزارة اجتماع الجلسة الـ7 للجنة إعداد إستراتيجية الموازنة للأعوام ٢٠٢٢-٢٠٢٤، بحضور وزير الكهرباء ماجد مهدي ومستشاري رئيس الوزراء ووكلاء وزراء المالية والتخطيط والنفط، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العراقية.

ناقش الاجتماع إستراتيجية قطاع الكهرباء المقدّمة من قبل وزارة الكهرباء للسنوات المقبلة، حيث تضمّنت الإستراتيجية كل المشروعات التنموية الشاملة التي سيجري تنفيذها، إضافة إلى إجمالي حاجتها من التخصيصات المالية التي ستؤدي لتلبية حاجات المواطن من الطاقة الكهربائية في المواسم المقبلة.

أزمة الكهرباء في العراق

يأتي ذلك في الوقت الذي حددت فيه لجنة النفط والطاقة النيابية أسباب استمرار عجز الطاقة الكهربائية وانقطاعاتها المستمرة، محذّرةً من أزمة متوقعة خلال الصيف المقبل.

وقال عضو لجنة النفط والطاقة النيابية بهاء الدين النوري، إن عدم توافر الطاقة الكهربائية لساعات كافية وانقطاعاتها يعود لوجود قصور في عمليات الصيانة للمحطات، إذ إنها غير مستمرة بشكل دوري ومنتظم، مع عدم متابعة الأداء في مديريات الكهرباء بالمحافظات.

وأشار إلى أن وزارة الكهرباء تتعذّر بعدم وجود تخصيصات مالية للصيانة والإدامة وكذلك تطوير الشبكات، وهذا هو خلل أساس وليس الخلل في الاستهلاك المنزلي.

وأضاف أن السبب الأخر عدم تطوير المحطات التي توقّفت ولم يجرِ إعادة إدخال وحداتها الإنتاجية للخدمة كمحطة بسماية المتوقفة منذ عام 2014 التي كانت تنتج 1500 ميغاواط، وعدد آخر من المحطات الاستثمارية.

الغاز الإيراني

يعاني العراق من عجز يصل إلى نحو 10 آلاف ميغاواط، فضلاً عن خروج عدد من المحطات عن الخدمة، لعدم توافر الوقود اللازم، بعد توقّف طهران عن إمداد بغداد بالوقود، بسبب وجود مديونيات مستحقة لإيران لدى السلطات العراقية.

من جانبها، أكدت وزارة المالية العمل على دراسة الإستراتيجية الخاصة بوزارة الكهرباء وضمان التخصيصات المالية اللازمة للأعوام المقبلة، لغرض تحسين واقع الكهرباء في العراق من أجل تلبية احتياجات المواطن ورفع قدرات إنتاج الطاقة الكهربائية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى