أخبار منوعةرئيسيةعاجلمنوعات

السعودية تنفي تعرض أي من سفنها لهجوم قبالة ميناء ينبع

قال الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري (البحري)، إن أيًّا من سفن الشركة لم تتعرّض لهجوم بعد أن نقل مركز لأمن الملاحة عن تقارير غير مؤكدة قوله، إن هجومًا وقع قبالة ميناء ينبع السعودي المطل على البحر الأحمر.

وأضاف عبد الله الدبيخي، وفق رويترز، أن أيًّا من سفن الشركة لم يتعرض لهجوم، ولا لأيّ حادث.

كانت دراياد غلوبال قد قالت، إنها تتلقّى "تقارير غير مؤكدة" عن تعرّض سفينة، ربما تكون ناقلة النفط إن.سي.سي دمام المملوكة لوحدة تابعة لشركة البحري، تعرضت للهجوم قبالة ينبع.

وأفاد مركز "عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة"، المرتبط بالبحرية البريطانية، بأنه رصد تقارير عن "حادث" وقع على مسافة نحو ميلين بحريين من ميناء ينبع غربي السعودية.

الدفاع السعودية

أعلنت وزارة الدفاع السعودية اليوم الثلاثاء تدمير زورق مفخخ مسيّر عن بعد في البحر الأحمر قبالة منطقة ينبع التي تضم ميناء نفطيًا مهمًا، مشيرة إلى أن "تحقيقات" تجري لمعرفة ملابسات الحادث".

ولم تعلن أيّ جهة وقوفها خلف الزورق المفخخ، لكن المتمردين الحوثيين في اليمن غالبًا ما ينفّذون هجمات مماثلة ضد أهداف وسفن في مياه البحر الأحمر، انطلاقًا من قواعدهم في الساحل الغربي.

وقالت وزارة الدفاع في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الحكومية: "تمّ اعتراض وتدمير زورق مفخخ ومسيّر عن بعد عند الساعة 06,40"، مضيفة أن "الوحدات البحرية تمكّنت من رصد تحرّك الزورق المفخخ والمسيّر عن بعد بمياه البحر الأحمر مقابل ينبع".

وتابعت أن "التحقيقات مستمرة من قبل الجهات المختصة لمعرفة المزيد من التفاصيل عن هذه المحاولة العدائية وتحديد الجهة التي تقف وراءها".

وفي ديسمبر/كانون الأول، تعرّضت ناقلة نفط لهجوم "بقارب مفخخ" قبالة ميناء جدة في السعودية، في هجوم وصفته الرياض بـ"الإرهابي".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى