رئيسيةأخبار النفطنفط

واردات اليابان من الوقود تسجل أعلى مستوى خلال 20 عامًا

إثر زلزال فوكوشيما وحرائق المصافي

آية إبراهيم

سجلت اليابان أعلى مستوى لها من واردات الوقود منذ أكثر من عقدين بعد تعرضها لسلسلة من الحوادث، بما في ذلك زلزال فوكوشيما وحوادث الحرائق للمصافي، ما أدى إلى الحد من إنتاج البلاد.

وأظهرت بيانات وزارة المالية أن مشتريات المشتقات النفطية الخارجية -فئة تشمل البنزين والنافثا- ارتفعت إلى أكثر من 3 ملايين طن في مارس/آذار، لتبلغ الذروة منذ أغسطس/آب 2000.

وارتفعت الواردات أيضًا بنحو 19%، مقارنة بالشهر السابق، حسبما ذكر موقع بلومبرغ.

عواقب زلزال فوكوشيما

ضرب الزلزال -الذي بلغت قوته 7.3 ريختر- فوكوشيما في منتصف فبراير/شباط الماضي، ما أدّى إلى إغلاق عدد من المصافي، على الرغم من تمكّن بعضها من إعادة التشغيل في غضون أيام.

وتسبّب الزلزال في إغلاق 13 محطة توليد كهرباء تعمل بطاقة الفحم والغاز، تولّد 6.867 غيغاواط، فضلًا عن توقف 2 غيغاواط من محطات تعمل بطاقة الفحم، إضافة إلى تعطيل مصفاة سينداي لتكرير النفط، التابعة لشركة إنيوس، بقدرة تبلغ 145 ألف برميل يوميًا.

استئناف عمليات التكرير

استأنفت شركة إنيوس للنفط عملياتها، في وحدة النفط الخام الوحيدة في مصفاة سينداي (شمال اليابان) الأسبوع الماضي، في حين أُجّل بدء تشغيل مصنعها في تشيبا إلى وقت لاحق من هذا الشهر.

وأدى الضغط على إنتاج الوقود إلى إغلاق مصفاة واكاياما المملوكة لشركة إينيوس غرب اليابان، أواخر الشهر الماضي، بعد اندلاع حريق، ولا يزال المصنع مغلقًا دون تاريخ إعادة تشغيل مجدول.

وفي غضون ذلك، انخفضت واردات اليابان من النفط الخام في مارس/آذار بنسبة 17% عن العام السابق، إلى نحو 12 مليون كيلولتر، وفقًا لبيانات الوزارة.

ومن المقرر أن تُجرَى لمصافي التكرير في البلاد الصيانة المخطط لها خلال الربيع، بين شهري مارس/آذار ومايو/أيار.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى