التقاريرتقارير الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

زيادة قياسية لسعة الطاقة الشمسية في تكساس

خلال 2021 و2022

وحدة الأبحاث - الطاقة

تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية زيادة قياسية في سعة الطاقة الشمسية في ولاية تكساس خلال العامين الحالي والمقبل.

وبحسب تقرير صادر عن الإدارة اليوم الأربعاء، فإن تكساس -الولاية الأميركية التي تمتلك بالفعل أكبر سعة من طاقة الرياح- من المتوقع أن تلحق بركب كاليفورنيا المتصدرة في مجال الطاقة الشمسية على نطاق المرافق.

ومن المتوقع أن تضيف تكساس 10 غيغاواط من سعة الطاقة الشمسية بحلول نهاية عام 2022، مقارنة بـ3.2 غيغاواط في كاليفورنيا، طبقًا للتقرير.

طفرة الطاقة الشمسية في تكساس

كان تركيب 2.5 غيغاواط من الطاقة الشمسية العام الماضي، بمثابة بداية الطفرة الشمسية في تكساس -أكبر ولاية منتجة للنفط في الولايات المتحدة-.

وتتوقع الإدارة الأميركية أن تضيف الولاية 4.6 غيغاواط أخرى من الطاقة الشمسية في العام الجاري، و5.4 غيغاواط في عام 2022.

ومن شأن هذه التوقعات أن تجعل إجمالي الطاقة الشمسية المركبة في ولاية تكساس 14.9 غيغاواط.

ومع هذه الطفرة، من المتوقع أن تستحوذ تكساس على ثلث سعة الطاقة الشمسية المخطط لها في الولايات المتحدة خلال العامين الحالي والمقبل، والمقدرة بنحو 30 غيغاواط.

عوامل داعمة

هناك عديد من العوامل التي تعزز استثمارات الطاقة الشمسية في تكساس، تتمثل في انخفاض تكاليف تكنولوجيا الطاقة الشمسية ووفرة ضوء الشمس، لا سيما في حوض برميان الواقع غرب الولاية الأميركية، الذي سيشهد بناء نحو 30% من الطاقة الشمسية المخططة.

ونظرًا إلى أن توليد الطاقة الشمسية يكون أكبر في منتصف اليوم، عندما يكون توليد الرياح عادةً أقل، فإن خطوط النقل المتاحة التي تتعامل مع كمية كبيرة من طاقة الرياح في الولاية تستوعب إضافات الطاقة الشمسية القياسية المخطط لها.

وبشكل عام، يدفع الائتمان الضريبي الفيدرالي للاستثمار في الطاقة الشمسية بعضًا من النمو المتوقع لمصدر الطاقة النظيفة.

وتحصل مشروعات الطاقة الشمسية -التي تبدأ البناء في 2021 أو 2022- على ائتمان ضريبي بنسبة 26%.

ومن المقرر أن ينخفض الائتمان الضريبي إلى 22% للمشروعات التي ستبدأ في عام 2023، ثم إلى 10% في العام التالي له أو بعد ذلك.

حصة الطاقة الشمسية

لا تزال الطاقة الشمسية تُشكل 4% فقط من قدرة توليد الطاقة الكهربائية في تكساس، رغم الطفرة الأخيرة في الولاية.

وبالمقارنة، يمثّل الغاز الطبيعي 53% في توليد الكهرباء، بينما تُشكل طاقة الرياح 23%.

وعلى الرغم من أن طاقة الرياح في تكساس نمت بسرعة في السنوات الأخيرة، فمن المتوقع أن تشكل الطاقة الشمسية الحصة الأكبر من إضافات سعة توليد الكهرباء في الولاية بين عامي 2020 و 2022.

ومن المرجح أن يكون ما يقرب من نصف الإضافات خلال الفترة حتى عام 2022 ستكون من الطاقة الشمسية، متجاوزة حصة إضافة طاقة الرياح البالغة 35%، والغاز الطبيعي 13%، بحسب التقرير.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى