أخبار الغازرئيسيةعاجلغاز

توتال تعلّق مشروعًا للغاز في موزمبيق

بعد هجمات إرهابية

قررت شركة توتال الفرنسية تعليق العقود المرتبطة بمشروع للغاز في موزمبيق -كانت قد أبرمتها أخيرًا- وذلك بعد هجمات إرهابية قرب موقع المشروع.

وأوضحت رابطة أرباب العمل الرئيسة في موزمبيق، اليوم الأربعاء، أن توتال أوقفت عملياتها في مقاطعة كابو ديلغادو في شمال شرقي موزمبيق في أوائل أبريل/نيسان، وأجلت جميع موظفيها بعد أن هاجمت مجموعات مسلحة مدينة بالما الساحلية في 24 مارس/آذار، ما أسفر عن مقتل عشرات من المدنيين والشرطة والجنود.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع على بعد بضعة كيلومترات من مشروع الغاز الضخم في شبه جزيرة أفونجي.

وكانت توتال أجلت عددًا من موظفيها، وعلّقت العمل في المشروع منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول في أعقاب سلسلة من الهجمات الإرهابية.

خسائر فعلية

قال اتحاد الجمعيات الاقتصادية في موزمبيق إن مجموعة الطاقة الفرنسية علّقت عقودًا مع شركات مرتبطة بشكل غير مباشر بمشروع الغاز، من بينها شركة إنشاءات إيطالية مكلّفة بإعادة إسكان السكان الذين غادروا مناطقهم بسبب المشروع، وشركة عامة برتغالية مسؤولة عن بناء مطار جديد.

وصرّح رئيس الرابطة، أغوستينو فوما، للصحفيين -بعد اجتماع مع السفير الفرنسي وممثل توتال في العاصمة مابوتو- بأنّ الهجمات الإرهابية "كان لها تأثير سلبي على 410 شركات و56 ألف موظف".

وقال إن "الشركات المحلية الصغيرة ومتوسطة الحجم خسرت فعليًا 90 مليون دولار" منذ هجوم بالما، مضيفًا أن الرابطة تُجري حاليًا تقييمًا لعدد العقود التي علّقت والتحقيق فيما إذا كان قد دُفعت أجور المقاولين من الباطن.

وتابع أن توتال أكدت -في اجتماع سابق- أن مشروع موقع الغاز سيستأنف "عندما يصبح آمنًا"، مشيرًا إلى أن المجموعة سدّدت جميع الفواتير المترتبة عليها.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى