أخبار الطاقة المتجددةالتقاريرتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجل

دراسة أميركية: انخفاض تكلفة طاقة الرياح بنسبة 49% بحلول 2050

اعتمادًا على توربينات أكثر كفاءة

آية إبراهيم

يتوقع خبراء مختبر لورنس بيركلي الوطني أن تُسفر التطورات التكنولوجية والتجارية في قطاع الطاقة عن خفض تكلفة طاقة الرياح.

وكشفت دراسة أجراها الخبراء، أنهم يتوقعون انخفاض تكلفة مشروعات طاقة الرياح بنسبة 17% إلى 35% بحلول عام 2035 و37% إلى 49% بحلول عام 2050، اعتمادًا على توربينات أكبر وأكثر كفاءة، وانخفاض تكاليف رأس المال والتشغيل، وغيرها من التطورات.

ولورنس بيركلي هو مختبر وطني في الولايات المتحدة يقوم بالبحوث العلمية نيابة عن وزارة الطاقة، ويقع مقرّه الرئيس في تلال بيركلي بولاية كاليفورنيا.

رؤية مختبر لورنس

تلخّص الدراسة مسحًا عالميًا شمل 140 خبيرًا في طاقة الرياح البرية، والبحرية ذات القاع الثابت، والرياح البحرية العائمة، حسبما ذكر موقع باور إنجنيرينج إنترناشونال.

تمثّل التكاليف المستقبلية المتوقعة لجميع أنواع طاقة الرياح نصف ما توقعه الخبراء في دراسة مماثلة لمختبر بيركلي عام 2015.

وقال كبير العلماء في مختبر بيركلي، رايان وايزر: "يحتاج قطاع الطاقة إلى تقييم حالي".

وتكمل الدراسة الاستقصائية التي أُجريت بشأن "استقطاب الخبراء" أساليب أخرى لتقييم إمكانات خفض التكاليف من خلال تسليط الضوء على كيفية تحقيق التخفيضات في التكاليف.

كشفت الدراسة أيضًا عن رؤية حول الحجم والدوافع المحتملة لخفض التكاليف، واتجاهات التكنولوجيا المتوقعة، وإجراءات تعزيز قيمة نظام الشبكة.

شهدت شركة وايند تخفيضات متسارعة التكاليف في السنوات الأخيرة، سواء في البر أو في البحر، ما جعل توقعات التكلفة السابقة غير ذات جدوى.

تطوير قطاع الطاقة المتجددة

وقّع الرئيس الأميركي جو بايدن أمرًا تنفيذيًا في يناير/كانون الثاني، يهدف إلى زيادة إمكانات الرياح البحرية إلى أقصى حدّ، وحدّد طاقة الرياح عنصرًا رئيسًا في جهود الدولة لمكافحة تغيّر المناخ.

وتلعب مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية دورًا مهمًا في الجهود المبذولة للوصول إلى انبعاثات كربون صفرية بحلول منتصف القرن.

توقعات التكلفة لطاقة الرياح

هناك 5 عوامل رئيسة تؤثّر في التكلفة: تكلفة رأس المال الأولية، وتكاليف التشغيل الجارية، وعامل القدرة، وعمر تصميم المشروع، وتكلفة التمويل.

وتوقع الخبراء استمرار التحسينات عبر جميع الأبعاد، مع اختلاف المساهمة النسبية حسب تطبيق الرياح، والتخفيضات المتوقعة تصل إلى 49% بحلول عام 2050، عبر أنواع الرياح الثلاثة التي تمّت دراستها، مقارنةً بالقيم الأساسية لعام 2019.

تعكس التكاليف الموزعة متوسط ​​تكلفة الطاقة لكل وحدة من إنتاج الكهرباء على مدى عمر محطة الكهرباء، وهي مفيدة لتقييم التقدم التكنولوجي.

هناك تخفيضات مطلقة في التكلفة المستوية لطاقة الرياح البحرية مقارنة بالرياح البرية، وتضييق الفجوة بين الرياح البحرية ذات القاع الثابت والرياح البحرية العائمة.

فتح نضوج تكنولوجيا الرياح البرية والبحرية مجالًا كبيرًا للتحسين المستمر، وقد تكون التكاليف أقلّ، حيث يتوقع الخبراء أن تكون التخفيضات بنسبة 10% و38% و53% تدريجيًا بحلول عام 2035، و54% إلي 64% بحلول 2050.

في الوقت نفسه، هناك عدم يقين في هذه التوقعات، يتضح من نطاق آراء الخبراء وسيناريو "التكلفة العالية"، حيث تكون تخفيضات التكاليف متواضعة نسبيًا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى