طاقة نوويةأخبار الطاقة النوويةرئيسيةعاجل

إيران تصف حادث "نطنز" بالإرهاب النووي.. و"تحتفظ بحق الرد"

ندّد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، بالحادث الذي وقع صباح اليوم في إحدى منشآت تخصيب اليورانيوم.

وفي أول تصريحاته عقب الحادث، أوضح صالحي -مُستبقيًا التحقيقات الأولية- أن الحادث الذي وقع في منشأة نطنز لتخصيب كان "بفعل فاعل".

ووصف حادث نطنز بأنه "تحرّك شائن وإرهاب نووي مدان.. يُمثل مؤشرًا على عجز معارضي التقدم الصناعي والسياسي في إيران عن منع تطور الصناعة النووية".

كانت وكالة فارس قد نقلت اليوم الأحد عن المتحدث باسم المنظمة بهروز كمالوندي، قوله: إن الحادث " لم يسفر عن ضحايا أو تلوث".

تحقيقات حادث نطنز

قال رئيس الفريق الفني المعني بالتحقيق في حادث نطنز شهيد أحمدي روشن: إن "التحقيق في الحادث مستمر، وكل ما تتداوله بعض وسائل الإعلام بشأن أسبابه المزعومة ليس سوى ضجة إعلامية".

ورفض روشن الإدلاء بأي معلومات أولية عن أسباب الحادث أو احتمالية دعمه والوقوف خلفه من جهات بعينها، سواء محلية أو دولية.

العقوبات الأميركية على طهران

أوضح أكبر صالحي، في تصريحات صحفية قبل قليل، أن "حادث نطنز يدل على عجز معارضي المفاوضات النووية التي ترمي لرفع العقوبات الأميركية عن إيران".

ودعا المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى "التعامل مع الإرهاب النووي ضد إيران"، مضيفًا أن بلاده "تحتفظ بحقها في الرد على منفذي حادثة نطنز ومن يقف وراءهم ويدعمهم".

وتعهد بأن تعمل إيران بجدّية على تطوير صناعتها النووية ورفع العقوبات "من أجل إحباط مثل هذه التحركات اليائسة".

لقراءة المزيد بشأن الحادث..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى