التقاريرتقارير الغازسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

الغاز الطبيعي.. منافسة حادة بين الشركات للاستحواذ على السوق الصينية

في ظل توقعات باستمرار نمو الطلب في العقود المقبلة

نوار صبح

وقعت شركتا إيني الإيطالية وتشيجيانغ إنرجي للنفط والكيماويات الصينية، في 30 مارس/آذار الماضي، مذكرة تفاهم للتعاون الإستراتيجي، مع إمكانية تطوير اتفاقية طويلة الأجل، لتوريد الغاز المسال والتشارك في مشروعات الغاز والغاز الطبيعي المسال.

جاء ذلك بعد أسبوع من إعلان شركة توتال أنها أنشأت مشروعًا تسويقيًّا مشتركًا مع مجموعة شينرجي الصينية لتوزيع الغاز الطبيعي المسال، حسبما أوردت منصة "إس أند بي غلوبال بلاتس".

المنافسة بين شركات النفط

قال محللون إنه من المتوقع أن يؤدي دخول مزيد من المشاركين الأجانب الذين يتنافسون من أجل تعزيز الحضور في السوق المفتوحة والمتنامية إلى احتدام المنافسة على أنشطة التكرير والتسويق بقطاع الغاز في الصين.

تجدر الإشارة إلى أن شركة تشيجيانغ إنرجي ومجموعة شينرجي من الشركات المحلية المملوكة للحكومة، وتعملان -بشكل رئيسي- في توليد الطاقة وصناعة الغاز.

وزودت الشركتان 11.8 مليار متر مكعب و9.8 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في عام 2019، وهو ما يمثل أكثر من 81% و90% من إجمالي استهلاك الغاز في مقاطعتي تشيجيانغ وشنغهاي على التوالي.

سوق الغاز الطبيعي الصينية

ترغب الشركات الغربية في الإحاطة بسياسات ولوائح السوق الصينية من خلال إنشاء مشروعات مشتركة وزيادة التعاون الإستراتيجي، ما يساعدها على التقدم بطلب للحصول على منافذ محطات بايب تشاينا نتيجة هذه الشركات المشتركة.

وقال مصدر مطلع في مقاطعة قوانغدونغ إن مزيدًا من الموردين الغربيين يرغبون في ترسيخ وجودهم عبر سلسلة القيمة بأكملها، للمشاركة في أنشطة الاستكشاف والإنتاج وحتى التكرير والتوزيع، بخلاف توريد الغاز الطبيعي المسال.

وقال أحد المراقبين في السوق في بكين: "التعاون بين الموردين الغربيين وشركات الغاز الإقليمية الكبرى في الصين سيمكِّن الأخيرة من الحصول على موارد غاز رخيصة، ومن المتوقع أن تشتد المنافسة بينها وبين شركات الغاز المحلية الكبرى الأخرى".

شركة إس كيه الكورية
شركة إس كيه الكورية

دخول شركات النفط العالمية

عادت شركة إس كيه إي أند إس الكورية الجنوبية إلى سوق الغاز الصينية في عام 2020، بعد انسحابها من مشروع تشاينا غاز في عام 2019، لشراء حصة 30% في 3 شركات فرعية لتوزيع الغاز تابعة لشركة بيجينغ غاز بلو سكاي القابضة في يوليو/تموز 2020.

كما هدفت إس كيه إي أند إس إلى شراء حصة 10% في محطة تشوشان، التابعة لشركة إي إن إن إنرجي، في أغسطس/آب 2020، حسبما أوردت منصة "إس أند بي غلوبال بلاتس".

وقال محلل مقيم في شاندونغ إن "حصة 10% من محطة تشوشان ستمكن شركة إس كيه من جلب 300 ألف طن متري/سنويًّا من الغاز الطبيعي المسال إلى الصين وبيعها إلى سوق التكرير والتوزيع من خلال موزعي الغاز الثلاثة".

من جهة ثانية، تتقدم شركة بي بي -أيضًا- في سوق التكرير والبتروكيماويات، بعد أن وقعت اتفاقيات توريد الغاز الطبيعي المسال المعاد تغويزه مع شركتي "إي إن إن" و"فوران إنرجي" في يوليو/تموز 2020.

كما وقعت شركة شل اتفاقية إطارية مع شركة جي سي إل الصينية في أبريل/نيسان 2020 لإنشاء مشروع مشترك.

وفي يونيو/حزيران 2019، أسست شركتا نوفاتيك الروسية، وسينوبك المملوكة للدولة الصينية، شركة مشتركة لتسويق الغاز الطبيعي المسال والغاز الطبيعي للمستخدمين النهائيين.

احتدام التنافس

قالت مصادر في السوق إن المنافسة في سوق الغاز المحلي تشتد، إذ انصبّ اهتمام كل من شركتي بترو تشاينا وسينوبك على قطاع التكرير والبتروكيماويات، بعد نقل معظم الأصول الوسيطة إلى بايب تشاينا.

وسرّعت شركة كونلون إنرجي، التابعة لشركة "بيترو تشاينا"، وهي أكبر مورد للغاز في المدينة، من وتيرة توسعها في سوق التكرير والتوزيع بإضافة 44 مشروعًا جديدًا للغاز في عام 2020، ما أدى إلى زيادة إجمالي حجم مبيعات الغاز إلى 37.76 مليار متر مكعب، بزيادة 35% على مدار العام.

إصلاحات سوق الغاز الصينية

نفذت الصين سلسلة من الإصلاحات في سوق الغاز الطبيعي على مدى السنوات الماضية، بما في ذلك فصل عمليات البنية التحتية للغاز عن شركات النفط الوطنية الثلاث.

وتسمح تلك الإصلاحات لمزيد من المشاركين في السوق بالوصول إلى خطوط أنابيب الغاز والمخازن ومحطات استقبال الغاز الطبيعي المسال، ورفع القيود المفروضة على الاستثمار الأجنبي في شركاتها التقليدية.

وطالت الإجراءات إزالة القيود المفروضة على المساهمات الأجنبية في شركات غاز المدن الصينية، في المدن التي يزيد عدد سكانها على 500 ألف نسمة، من بين أمور أخرى.

ولهذا شهد الطلب على الغاز الطبيعي في البلاد نموًا قويًّا في عام 2020 على الرغم من تأثير وباء "كوفيد-19"، ومن المتوقع أن يحافظ على وتيرته في العقود المقبلة، مدفوعًا بهدف الحياد الكربوني طويل الأجل.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى