التقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

مشروعات توتال في أفريقيا.. خطط طموحة وتأخر في التنفيذ

سددت 2.96 مليار دولار ضرائب للدول الأفريقية

نوار صبح

تضع شركة توتال الفرنسية، قارة أفريقيا أولوية خاصة في مشروعاتها النفطية، فعلى الرغم من التأخير في التنفيذ، إلا أنها تسعى جاهدة لوضع حقولها النفطية على الإنتاج.

ومن المتوقع أن تبدأ شركة توتال تشغيل حقل إيكيكي، قبالة سواحل نيجيريا، بحلول نهاية الجاري.

يأتي ذلك بالتزامن مع خطط لحفر عدد من آبار الاستكشاف في محفظتها الأفريقية، كما وضعت الشركة خططها في إضبارتها السنوي لدى لجنة الأوراق المالية، والبورصات الأمريكية.

مشروعات توتال في أنغولا

بدأت توتال حفر بئر تقييم في المربع 20/11 في يناير/كانون الثاني في أنغولا، ومن المقرر إنشاء بئر أخرى في المربع 48 هذا العام، حسبما ذكر موقع إنرجي فويس.

واشترت توتال المربع السابق في يونيو/حزيران 2020، بعد انهيار شركة كوبالت إنترناشونال إنرجي، التي نفذّت عددًا من الاكتشافات في أنغولا.

وتوصلت توتال والسلطات المحلية إلى اتفاق لتمديد الترخيص، في المربع 17 في أنغولا، حتى عام 2045، كما وافقت شركة توتال على حفر بئرين استكشافيين في المنطقة في عامي 2022-2023، حيث تسعى للحفاظ على الإنتاج من الكتلة.

أحد مشروعات النفط في انغولا
أحد مشروعات النفط في انغولا

خطط توتال في العام الجاري

خلال العام الجاري، ستقوم توتال بحفر آبار إنتاجية، حيث ستبدأ الإنتاج من حقول نيجيريا وأنغولا، بالإضافة إلى خطط لزيادة الإنتاج في 3 مشروعات قائمة.

وأفادت الشركة أن المرحلة الثانية من مشروع زينيا، والمرحلة الثانية من مشروع كلوف، والمرحلة الثالثة من مشروع داليا -وكلها في أنغولا- ستبدأ الإنتاج في عام 2022، بينما كانت تتوقع -سابقًا- أن تبدأ هذه المشروعات الإنتاج في عامي 2020-2021.

وسددت توتال 2.96 مليار دولار ضرائب في الدول الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى، منها 1.09 مليار دولار دفعت في المربع 17 العائد للحكومة الأنغولية.

وبسبب وباء كوفيد-19، أوقفت الشركة الفرنسية العمل في بلوك زيرو مؤقتًا في أبريل 2020، وتتوقع استئناف ذلك في عام 2021.

وفي ناميبيا، تخطط شركة توتال لحفر بئر فينوس هذا العام، في المربع 2913 بي؛ إذ لم تلتزم الشركة بوقت معين، لكن مصادر مختلفة توقعت بدء الحفر في الربع الثالث.

خطط توتال الإنتاجية

اتخذت شركة توتال قرارًا استثماريًا نهائيًا بشأن مشروع حقل إيكيكي النيجيري في يناير/كانون الثاني 2019، وتتوقع أن تستخرج أول كمية من النفط أواخر هذا العام.

وكانت الشركة تتوقع أن يبدأ الإنتاج في المشروع في عام 2020، وسيتم ربط الحقل مرة أخرى بحقل أمينام الحالي.

وحددت توتال مشروعين محتملين في نيجيريا، حيث وافقت السلطات على خطة تطوير حقل بريوي في عام 2019، وتنظر الشركة -أيضًا- في العمل على اكتشاف حقل أووو، الذي وجدته في عام 2012، حسبما ذكر موقع إنرجي فويس.

منشأة نفطية تابعة لشركة توتال الفرنسية
منشأة نفطية تابعة لشركة توتال الفرنسية

أولويات عمل توتال في أفريقيا

أشارت شركة توتال إلى أن مجلس إدارتها وافق على خطط تطوير في أوغندا، وتشمل الخطط تطوير مشروع تيلينغا، وخط أنابيب النفط الخام في شرق أفريقيا، كما ستعمل المؤسّسة الوطنية الصينية للنفط البحري "سينوك" على مشروع كينغ فيشرالمماثل.

وسوف يتطلب مشروع تيلينغا حفر 400 بئر، نصفها سيكون باستخدام حقن المياه، ومن المتوقع أن تنتج 190 ألف برميل يوميًا.

وسيشمل مشروع كينغ فيشر، الذي يقع على بعد 150 كيلومترًا جنوب تلينغا، 31 بئرًا، وتنتج 40 ألف برميل يوميًا.

وستقوم الشركتان بحفر نحو 430 بئراً على الشاطئ، وبناء منشأتين لمعالجة النفط الخام، بموجب خطط التنمية الأوغندية.

كما خططت أوغندا وتنزانيا وتوتال للتوقيع على صفقة في 22 مارس/آذار الماضي، ومع ذلك، تأجلت الصفقة حتى أبريل/نيسان الجاري.

واحتلت خطة أوغندا صدارة أولويات الشركة، حيث قالت توتال إنها ستركز استثماراتها بشكل أساسي على مشروعي وخط أنابيب النفط الخام في شرق أفريقيا وتيلينغا.

وسينتج مشروعا تيلينغا، وكينغ فيشر، وخط أنابيب النفط الخام في شرق أفريقيا نفطًا يحتوي على 13 كيلوغرامًا من ثاني أكسيد الكربون لكل برميل، مع أن متوسط الصناعة يبلغ 20 كيلوغرامًا.

وعلى هذا النحو، دافعت شركة توتال عن استثمارها في المشروع قائلة إن ذلك يتماشى مع خطط طموحها المناخية التي وضعتها في مايو/أيار 2020.

وتحتل أنغولا موقع الصدارة في إنتاج توتال، حيث بلغ إنتاجها 184 ألف برميل يوميًا في عام 2020، انخفاضًا من 205 آلاف برميل يوميًا في عام 2019، كما انخفض إسهام أفريقيا من السوائل في الشركة العام الماضي.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى