أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

مسح: 180 ألف برميل يوميًا زيادة في إنتاج أوبك خلال مارس

بدعم من صادرات النفط الإيراني

أظهر مسح حديث ارتفاع إنتاج منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك"، خلال شهر مارس/آذار الجاري، بنحو 180 ألف برميل يوميًا.

وأرجع مسح أجرته وكالة رويترز ارتفاع إنتاج النفط من أوبك خلال الشهري الجاري، إلى زيادة الإمدادات من قبل إيران، رغم التزام حلفاء أوبك+ بتخفيض الإنتاج.

ارتفاع إنتاج أوبك

أشارت الوكالة إلى أن ارتفاع إنتاج أعضاء أوبك، التي تضم 13 دولة، الذي بلغ نحو 25.07 مليون برميل يوميًا، يعدّ عقبة أمام جهود تحالف أوبك+ في الحدّ من الإمدادات للحفاظ على أسعار الخام، في حال استمرت طهران المعفاة من قرار التخفيض إلى جانب فنزويلا وليبيا في زيادة إنتاجها.

يأتي ذلك في الوقت الذي من المقرر أن يعقد وزراء مجموعة أوبك+ اجتماعًا، غدًا الخميس، من أجل تحديد سياسة إنتاج النفط خلال شهر مايو/أيار المقبل.

وتوقع عدد من الخبراء ألّا يشهد اتفاق خفض إمدادات النفط بنحو 7 ملايين برميل يوميًا من جانب تحالف أوبك+ تغييرات تُذكر.

كما تتجه السعودية لإطالة أمد الخفض الطوعي -البالغ قدره مليون برميل يوميًا- والذي تنفّذه الرياض منذ فبراير/شباط الماضي، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

امتثال أعضاء أوبك+

أوضح المسح الذي أجرته وكالة رويترز ارتفاع إنتاج أوبك في مارس/آذار بنحو 180 ألف برميل يوميًا عن فبراير/ شباط، موضحة زيادة الإنتاج شهريًا منذ يونيو/حزيران 2020، باستثناء فبراير/شباط الماضي.

وأكدت وكالة رويترز أنه رغم زيادة الإنتاج إلّا أن امتثال أعضاء تحالف أوبك+ لتعهدات خفض الإنتاج في مارس/آذار بلغ 124%، ارتفاعًا من 121%في فبراير شباط.

صادرات النفط الإيراني

أوضحت وكالة رويترز أنه على الرغم من عدم وجود رقم محدد للصادرات الإيرانية، إلّا أن عدّة تقييمات أفادت بتمكّن طهران من زيادة الصادرات منذ الربع الرابع من العام الماضي، رغم العقوبات الأميركية.

وبلغت الإمدادات الإيرانية في مارس/آذار نحو 2.3 مليون برميل يوميًا، بارتفاع 210 آلاف برميل يوميًا عن فبراير/شباط، وهو ما يمثّل أكبر زيادة في أوبك.

ثاني أكبر زيادة في تحالف أوبك جاءت من العراق الذي بلغ إنتاجه نحو 40 ألف برميل يوميًا، فيما كانت هناك أيضًا زيادات ضئيلة من ليبيا وفنزويلا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى