رئيسيةالتقاريرتقارير النفطنفط

تهريب النفط.. الصين تعتقل 171 متهمًا في 8 مقاطعات

بتهمة تهريب مليون طن من المنتجات النفطية بـ760 مليون دولار

دينا قدري

اعتقل مسؤولو الجمارك الصينيون خلال شهر مارس/آذار، 171 شخصًا بتهمة تهريب منتجات نفطية، في إطار حملة "تنظيف نهر يانغتسي" التي أطلقتها بكين لتضييق الخناق على تهريب النفط في المناطق الساحلية والكشف عن الانتهاكات البيئية.

وأوضحت الجمارك أن هؤلاء الأشخاص يواجهون تهمة تهريب ما يقرب من مليون طن من المنتجات النفطية بقيمة 5 مليارات يوان (760 مليون دولار أميركي)، أي بمتوسط 5 آلاف يوان (761.89 دولارًا) للطن.

في الإجمالي، قال المسؤولون، إنهم اكتشفوا 14 حلقة تهريب في 8 مقاطعات، بما في ذلك جيجيانغ وجيانغسو وفوجيان وشاندونغ -وفقًا لمنصة "آرغوس ميديا" المعنية بشؤون الطاقة-.

مكافحة تهريب النفط

أوضحت الإدارة العامة للجمارك أن "هذه القضية هي واحدة من أوسع العمليات في الساحل الجنوبي الشرقي للصين لمكافحة تهريب النفط المكرر الذي يشمل معظم المناطق والدوائر الحكومية".

ولم تعطِ السلطات تفاصيل عن المنتجات المعنية، لكن من المرجح أن يشمل التهريب وقود الديزل غير المطابق للمواصفات، الذي يُستخدم في قطاعي الزراعة والبناء.

هذا المنتج يحتوي على نسبة عالية من الكبريت من 500-1000 جزء في المليون، مقارنةً بحدّ 10 أجزاء في المليون بموجب المعايير الـ6 لانبعاثات عوادم السيارات في الصين.

تجارة تهريب النفط

تُعادل المضبوطات -في واحدة من أكبر الجهود عبر المقاطعات على الإطلاق لمكافحة عمليات التهريب- ما يقرب من نصف القيمة الإجمالية للمنتجات النفطية المهرّبة التي كشفت عنها الجمارك العام الماضي.

ويُشير حجم الاعتقالات إلى أن تجارة التهريب لا تزال مربحة، وتساعد في تلبية الطلب الصيني على الديزل، مع زيادة في مخزون المزج.

يقوم المهربون أحيانًا بنقل الديزل من دول مثل فيتنام وهونغ كونغ وتايوان ذات الصنادل النهرية الأصغر، ثم يعيدون بيع الإمدادات إلى تجار الجملة من القطاع الخاص.

أسعار تقديرية

قال مسؤول في إحدى الشركات التي تسيطر عليها الدولة، إن القيمة التي تحددها الجمارك ليست سوى تقدير.

فالسعر السائد للديزل غير المطابق للمواصفات أو دون فواتير هو 4500 يوان (685.70 دولارًا) للطن على الأقلّ في بعض أجزاء الصين.

لذلك من المحتمل أن تكون تكاليف المتاجرين أقلّ بكثير من 5 آلاف يوان (761.89 دولارًا) للطن، وفقًا للمشاركين في السوق.

عمليات ضبط مستمرة

ضبطت سلطات الجمارك في مدينة هانغتشو بمقاطعة جيجيانغ بشكل منفصل 11 عصابة تهريب بإجمالي منتجات مهربة تصل إلى 250 ألف طن من المنتجات النفطية الشهر الماضي، بقيمة 1.23 مليار يوان (187.4 مليون دولار)، أي بمتوسط 4.920 يوان (0.75 دولارًا) للطن.

وشنّت الجمارك والشرطة البحرية ومسؤولو إنفاذ القانون المحليون في 18 مقاطعة والعديد من الإدارات الحكومية، حملة مشتركة على تهريب النفط في أغسطس/آب من العام الماضي، وتمّ حتى الآن تفكيك عصابات التهريب في جيجيانغ وفوجيان وقوانغدونغ وأماكن أخرى.

حققت السلطات الصينية في نحو 370 قضية تتعلق بتهريب النفط بقيمة إجمالية 11.35 مليار يوان (1.73 مليار دولار) العام الماضي، وفقًا للأرقام الحكومية.

استنادًا إلى قيمة لا تقلّ عن 4500 يوان (685.69 دولارًا) للطن، يُشير ذلك إلى أنه كان من الممكن تهريب ما لا يقلّ عن 50 ألف برميل يوميًا من شحنات الديزل إلى الصين العام الماضي، على الرغم من أن الأحجام الفعلية أعلى على الأرجح.

المنتجات الخفيفة

تقوم الصين أيضًا باتخاذ إجراءات صارمة ضد واردات المنتجات النفطية الخفيفة، التي تُستخدم في المزج مع الديزل.

ويُمكن أن توسّع الصين ضرائب استهلاك المنتجات النفطية لتشمل تلك الخفيفة، في وقت مبكر من شهر مايو/أيار، كما تعمل على تكثيف تدقيقها في أصول الشحن لمنع بعض المورّدين من المطالبة بشكل خاطئ بالإعفاءات الضريبية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى