رئيسيةأخبار الكهرباءعاجلكهرباء

مصرف التنمية الأفريقي يخصص 350 مليون دولار لدعم الكهرباء في أنغولا

لربط شبكتي النقل وتوزيع الطاقة النظيفة

آية إبراهيم

خصص مصرف التنمية الأفريقي مبلغ 530 مليون دولار لتمويل مشروع الكهرباء الأنغولي، المتمثل في خط نقل مركزي جنوبي بطول 343 كيلومترًا و 400 كيلوفولط.

ويربط المشروع بين شبكتي النقل الشمالية والجنوبية في أنغولا، ويسمح بتوزيع الطاقة النظيفة بين المنطقتين.

ويتمتع شمال أنغولا بفائض يزيد عن ألف ميغاواط من الطاقة المتجددة، بينما يعتمد الجنوب على مولدات الديزل باهظة الثمن، التي تعتمد على الدعم الحكومي، وفقًا لما ورد بموقع بنك التنمية الأفريقي.

يوفر موارد مالية سنويًا

المشروع، الذي من المتوقع تشغيله في عام 2023، سيوفر نحو 46.8 مليار لتر من الديزل سنويًا في الجنوب؛ ما يقلل 80 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

كما يوفر المشروع نحو 130 مليون دولار سنويًا من إجمالي الدعم الذي تخصصه حكومة أنغولا للديزل.

ومن المقرر أن تزداد قدرة النقل بمقدار 2.250 ميغاواط؛ ما يعني الاستغناء عن المولدات الملوثة التي تعمل بالديزل في المقاطعات الجنوبية.

الحزمة التمويلية

تتكون حزمة التمويل -التي وافق عليها مجلس إدارة مصرف التنمية الأفريقي في ديسمبر/كانون الأول 2019- من مبالغ بقيمة 480 مليون دولارً أميركيًا من المصرف، فضلًا عن 50 مليون دولارً أميركيًا من صندوق النمو الأفريقي المشترك.

توسيع كفاءة قطاع الطاقة

يغطي التمويل المرحلة الأولى من برنامج توسيع كفاءة قطاع الطاقة في أنغولا، والذي من المقرر أن يساعد الحكومة على ربط شبكات النقل في البلاد، ومعالجة القدرة التشغيلية المحدودة داخل مرفق توزيع الطاقة الأنغولي.

وذكر المصرف الأفريقي إنه بسبب عدم تقنين نحو 80% من العملاء المقيمين في أنغولا لا يتم قياسهم؛ ما يعرض البلاد لخسائر مالية، ويدفعها إلى الاعتماد على الإعانات الحكومية، كجزء من برنامج توسيع كفاءة قطاع الطاقة.

ومن المقرر تركيب 860 ألف عداد مُسبَق الدفع، وتوصيل 400 ألف عميل جديد بالشبكة، وقياسهم بشكل فاعل.

الهدف من المشروع

على المستوى الإقليمي، يمثل برنامج توسيع كفاءة قطاع الطاقة الخطوة الأولى لتمكين الاتصال بمجمع الطاقة في الجنوب الأفريقي، من خلال خط النقل الجديد، والعمود الفقري لتوزيع الطاقة على المقاطعات الجنوبية لأنغولا وناميبيا، الذي يعزز الحركة التجارية لقطاع الطاقة بين دول المنطقة بعد التشغيل.

ويشجع البرنامج على ملكية الحكومة للإصلاحات، ويعزز التنسيق بين المانحين، من خلال تنفيذ المشروعات ودعم المشتريات لمرافق الطاقة الكهربائية، المقدمة بالتعاون مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية "باور أفريكا".

المساهمات الأخرى

يأتي التمويل في أعقاب مساهمتين أُخريين من المصرف في إستراتيجية قطاع الطاقة في أنغولا في عام 2015، حيث وافق المصرف على قرض بقيمة مليار دولار لإصلاح قطاع الطاقة في أنغولا، القرار الذي أعقبه إنشاء هيئة تنظيمية مستقلة، وتفكيك القطاع إلى شركات التوليد والنقل والتوزيع.

وقامت أنغولا بتحسين القدرات والكفاءة التشغيلية واستدامة قطاع الكهرباء بشكل ملحوظ، في المدة بين عامي 2015-2019.

وارتفع إجمالي القدرة المركبة في أنغولا في مجال الطاقة المتجددة من 1.017 ميغاواط إلى 2.763 ميغاواط، بشكل أساسي من خلال تحسين استغلال الطاقة المائية الوفيرة في البلاد.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى