رئيسيةأخبار منوعةالتقاريرتقارير منوعةمنوعات

كورونا يهبط بأرباح موانئ دبي.. واستثمارات مرتقبة في إسرائيل

سجلت شركة موانئ دبي العالمية أرباحًا بقيمة 846 مليون دولار خلال العام الماضي، بنسبة تراجع وصلت إلى نحو 29%، مقارنة بعام 2019.

وأظهر التقرير السنوي للشركة، زيادة الإيرادات خلال 2020 بنحو 11% مسجلة 8.53 مليون دولار، بفضل عمليات الاستحواذ.

وعلى الرغم من أن موانئ دبي العاليمة سجلت إيرادات بقيمة 7.68 مليار دولار في 2019، إلّا أن أرباحها بلغت 1.19 مليار دولار العام الماضي.

وجاء شطب مشغّل الموانئ من البورصة في ظل سعي الشركة الأم، دبي العالمية، إلى سداد أكثر من 5 مليارات دولار للمصارف.

أسباب تراجع الأرباح

جاء التراجع الكبير في أرباح الشركة العالمية إلى الإغلاقات التي فرضها وباء كوفيد-19، وتجميد سلاسل التوريد حول العالم، بالإضافة إلى التغييرات الكبيرة في مجال التدفقات التجارية العالمية.

واجهت شركة موائي دبي، التي تعدّ من أكبر شركات الموانئ البحرية في العالم، خلال العام الماضي، تحديات مختلفة بسبب زيادة الإصابات بفيروس كورونا، فضلًا عن استمرار الحروب التجارية، والتوترات الإقليمية، ما دفعها إلى شطب اسمها من البورصة وعودة ملكيتها إلى الدولة كاملة في يونيو/حزيران الماضي.

موانئ دبي
الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية سلطان بن سليم

صفقات الاستحواذ

قالت موانئ دبي، إنه على الرغم من التوقعات السيئة بتراجع التجارة العالمية خلال العام الماضي، إلذا أن صناعة محطات الحاويات أظهرت مرونة وتحولت إلى الأتمتة والاستثمار الرقمي، وحققت الشركة خلال الأشهر الأخيرة من العام الماضي نشاطًا تجاريًا كبيرًا.

أبرمت موانئ دبي، الخريف الماضي، صفقة بقيمة 4.5 مليار دولار مع أحد أكبر مديري صناديق التقاعد الكندية من أجل توسيع نشاطها في أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ.

كما فازت الشركة بعدد من الامتيازات لبناء موانئ واسعة ومراكز لوجستية في إندونيسيا والسنغال وأنغولا، فضلًا عن خططها لتقديم عرض مشترك مع مشغّل موانئ إسرائيلي لميناء حيفا الذي تمّت خصخصته مؤخرًا.

الاستثمار في الموانئ الإسرائيلية

قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة موانئ دبي العالمية سلطان أحمد بن سليم، إن الشركة تهدف إلى الاستثمار في الموانئ البحرية الإسرائيلية الرئيسة الأخرى، بما في ذلك في مدينتا أشدود وإيلات في الجنوب.

وأضاف، في مؤتمر صحفي اليوم الخميس: "لدى الإسرائيليين بنية تحتية جيدة وسياسات أعمال اقتصادية تشجع الاستثمار، مما يجعل الموانئ الأوروبية في متناول الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية".

تعمل موانئ دبي العالمية في 61 دولة على طول بعض أكثر طرق الشحن ازدحامًا في العالم، من بريسبان في أستراليا في الشرق إلى برنس روبرت في كندا في الغرب.

وسعت الشركة وصولها إلى منطقة القرن الأفريقي، مما جعل الإمارات واحدة من اللاعبين الأجانب الرئيسيين في البحر الأحمر الإستراتيجي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى