أخبار النفطعاجلنفط

عاجل.. أسعار النفط تسجل أكبر انخفاض في 2021.. وخام برنت يهبط 8%

سجلت أسعار النفط أكبر نسبة تراجع منذ بداية هذا العام، حيث وصلت إلى نحو 8% بحلول الساعة 07:30 مساءً بتوقيت غرينتش، اليوم الخميس، وسط مخاوف من تزايد إصابات كورونا عالميًا، إلى جانب تعليق عدد من الدول استخدام أحد اللقاحات الرئيسية للفيروس.

وانخفضت أسعار العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم شهر مايو/أيار بنحو 7.69% إلى 62.77 دولارًا للبرميل، وهبطت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي بنسبة 7.79% إلى 59.57 دولارًا للبرميل.

تحديث

عمقت أسعار النفط خسائرها لنحو 4% خلال تعاملات اليوم الخميس، مع مخاوف بشأن تعافي الطلب على الخام، ووسط بيانات رسمية تظهر تراكم مخزونات النفط والبنزين، متجهًا لتسجيل الهبوط اليومي الخامس على التوالي.

وبحلول الساعة 2:41 مساءً بتوقيت غرينتش، تراجع سعر عقود خام برنت القياسي، تسليم شهر مايو/أيار، بأكثر من 3.6%، ليصل إلى 65.52 دولارًا للبرميل.

كما انخفض سعر عقود خام غرب تكساس الوسيط، تسليم شهر أبريل/نيسان، إلى 62.08 دولارًا للبرميل، وهو ما يمثل هبوطًا بنسبة تصل إلى 3.9%، بعد أن تراجع دون 62 دولارًا للبرميل في وقت سابق من التعاملات.

وسجل كلا الخامين، القياسي والأميركي، خسائر بنحو 3% في غضون الأيام الـ5 الماضية، وسط مخاوف بشأن تعافي الطلب العالمي على النفط.

بيانات المخزونات

جاءت خسائر الذهب الأسود مع تسجيل مخزونات النفط في الولايات المتحدة زيادة خلال الأسبوع الماضي تتجاوز توقعات المحللين، ليكون الصعود الأسبوعي الرابع على التوالي.

وارتفعت مخزونات النفط الأميركية بمقدار 2.4 مليون برميل في الأسبوع الماضي، فيما كانت توقعات المحللين تشير لارتفاع 400 ألف برميل.

وسجلت مخزونات البنزين زيادة قدرها 0.5 مليون برميل، في حين صعدت مخزونات المقطرات بمقدار 0.3 مليون برميل، على عكس التوقعات التي كانت تشير للهبوط.

ومن جانب آخر، قال الاقتصاديون في آي إن جي، إن مخزونات النفط تجاوزت في المجمل حاجز 500 مليون برميل لأول مرة هذا العام، نقلاً عن وكالة رويترز.

ماذا عن الطلب؟

على جانب الطلب، فإن تباطؤ بعض برامج التلقيح بالتطعيم المضاد للوباء، إضافة لاحتمالات فرض المزيد من القيود للسيطرة على كورونا، قللت التوقعات بشأن تعافي الطلب على الوقود.

وقام عدد من البلدان الأوروبية بتعليق استخدام لقاح أسترازينيكا، بسبب مخاوف بشأن آثار جانبية محتملة.

كما تشهد ألمانيا زيادة في عدد إصابات كورونا، في حين تخطط إيطاليا لإغلاق وطني خلال عطلة عيد الفصح، فيما تعتزم فرنسا إدخال قيود أكثر صرامة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى