أخبار الغازرئيسيةعاجلغاز

شركات أميركية تتولى تطوير محطة الغاز الطبيعي المسال في ألبانيا

إكسون موبيل وإكسليريت إنرجي تنتهى من التنفيذ في الرُبع الثالث

محمد فرج

وقّعت ألبانيا اتفاقية مع إكسون موبيل وإكسليريت إنرجي لتحويل محطة فلورا للطاقة الحرارية إلى محطة للغاز الطبيعي المسال.

ومن المتوقع إنجاز المشروع في الربع الثالث من العام الجاري -حسبما ذكر موقع إي جزيت نيوز، اليوم الثلاثاء-.

وتشمل الخطوات التالية إعادة تصميم محطة الطاقة الحرارية في فلورا، جنوب ألبانيا، وبناء محطة جديدة للغاز الطبيعي المسال، ومن ثم تحويل المدينة الساحلية إلى مركز إقليمي للغاز المسال.

وقد وقّعت وزيرة الطاقة، بليندا بالوكو، وممثلون عن الشركتين الأميركيتين مذكرة التفاهم، الجمعة الماضية، خلال منتدى تيرانا الاقتصادي، كما انضم رئيس الوزراء، إدي راما، والسفير الأميركي، يوري كيم، إلى المنتدى، عبر الإنترنت.

وأشاد راما بالاتفاق، واصفًا إياه بأنه "خطوة مهمة في تطوير قطاع الطاقة الألباني والعلاقات الألبانية الأميركية".

تحسين إمدادات الطاقة

قال وزير الطاقة بالوكو: "نحن واثقون من أن الغاز الطبيعي المسال يمكن أن يكون المفتاح لتحقيق هذه الأهداف الإستراتيجية وتقديم حلّ أخير لمشروع فلورا".

وأوضح ممثل الشركة الأميركية، أن المشروع ينبغي أن يحقق تحوّلًا في ألبانيا، وأيضًا في المنطقة.

وقال الرئيس والمدير التنفيذي لشركة إكسليريت، ستيفن كوبوس: "في الوقت الذي تتطلع فيه ألبانيا إلى تحسين أمن الطاقة ومرونة الطاقة، نحن واثقون من أن حلّ الغاز الطبيعي المسال من شأنه أن يوفّر الموثوقية لشبكة الطاقة في البلاد مع استكمال مصادر الطاقة المتجددة والموارد البديلة المتقطعة".

صعوبات تواجه تشغيل وحدتي البنزين والديزل

أعلنت شركة إكسون موبيل الأميركية أنها تواجه صعوبات في عودة "التشغيل الكامل" لوحدتي إنتاج البنزين والديزل في مصفاة تبلغ طاقتها 369 ألف و24 برميلًا يوميًا في بومونت بولاية تكساس.

وكانت المصفاة التابعة لإكسون قد تعرّضت للتوقّف خلال موجة الصقيع التي ضربت الولاية، في فبراير/شباط، وأصابت صناعة الطاقة بالشلل، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

أعادت الشركة الأميركية تشغيل جميع وحدات المصفاة تقريبًا، في السبت الماضي الموافق 27 فبراير/شباط، بعد 10 أيام توقّفت خلالها عن التشغيل جراء العاصفة الثلجية.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى