التقاريرتقارير السياراترئيسيةسيارات

أسعار الكوبالت.. عقبة رئيسية أمام صناعة السيارات الكهربائية

في ظل عدم وجود مصادر موثوقة للمعدن

آية إبراهيم

تواجه صناعة السيارات الكهربائية تحديات كبرى؛ بسبب ارتفاع أسعار الكوبالت المعدن الرئيسي في البطاريات.

وذكر تقرير صادر عن الاتحاد الأوروبي، أن التحول إلى السيارات الكهربائية يواجه تحديات، لعل أبرزها الحصول على مصدر موثوق لمعدن البطارية الرئيسي؛ إذ إن ارتفاع أسعار الكوبالت الموثوقة يزيد بدوره من تكلفة تصنيع السيارات الكهربائية، حسبما ذكرت وكالة بلومبرع.

ويُعد الكوبالت معدن البطارية الأكثر عرضة لخطر الاستغلال بطرق تضر بصحة الإنسان والبيئة، وتأتي معظم إمدادات العالم من الكونغو، مع توفير ما يصل إلى ثلث ذلك من قبل عمال المناجم الصغار، الذين يعملون غالبًا في ظروف خطرة.

الكوبالت موثوق المصدر

يقول التقرير الذي أعدته مؤسسة أبحاث تقدم المشورة للمفوضية الأوروبية، إن المنظمين بدؤوا في وضع قواعد مصممة لمساعدة الصناعة على تجنب الإضرار بسمعتها، لكن المتطلبات الطموحة قد تكون صعبة للغاية في الوقت الحالي.

ويقترح التقرير الذي ستنشره مجلة ريسورسيس بوليسي التابعة لشركة إلزيفير المحدودة -دار نشر مخصصة في نشر الكتب والدوريات الطبية والعلمية- في يونيو/حزيران المقبل، تشديد السوق على الكوبالت الذي يتم الحصول عليه من مصادر موثوقة.

وأوضح التقرير أنه إذا كانت العناية الواجبة بشأن سلسلة توريد الكوبالت -وفقًا لاقتراح المفوضية الأوروبية- إلزامية بالنسبة للبطاريات المباعة في أسواق الاتحاد الأوروبي في المستقبل القريب، فإن الطلب على الكوبالت الذي يتم الحصول عليه من مصادر موثوقة سيزداد بسرعة.

مخاوف الحصول على الكوبالت

قال التقرير إن العديد من شركات المصب تحجم عن شراء الكوبالت المحفور يدويًا؛ بسبب مخاوف بشأن عمالة الأطفال.

وتؤكد شركة جلينكور بي إل سي التي تدير اثنين من أكبر مناجم الكوبالت الصناعية في العالم في الكونغو، لمشتريها -مثل تيسلا أي إن سي- أن الكوبالت الذي يتم الحصول عليه من مصادر مسؤولة فقط يغذي منتجاتها.

وتنتج الكونغو نحو 60% من إنتاج الكوبالت في العالم ويستخرج مئات الآلاف من العاملين -الذين يرون أن الأجور وأسعار المعادن لا تزال محل نزاع- ثلثه لحسابهم الخاص.

وأشار التقرير إلى أن بعض الشركات الصينية التي تبيع الكوبالت المعالج لأوروبا تخلط تدفقات معتمدة من المعدن مع مواد مصدرها مناجم غير منظمة.

الكوبالت والتنقل الأخضر

دفع التهافت على سعر الكوبالت شركات التعدين إلى البحث عن احتياطيات جديدة من أستراليا إلى أعماق البحار.

وأوضح التقرير أنه بحلول عام 2030، تحتاج اقتصادات الاتحاد الأوروبي إلى تأمين أكثر من 64 ألف طن من الكوبالت من مصادر موثوقة، بما يتجاوز قيود سلسلة التوريد الحالية، وهو حجم من المعدن تبلغ قيمته نحو 3.2 مليار دولار أميركي بالأسعار الحالية، لتغذية الانتقال إلى السيارات الكهربائية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى