أخبار منوعةسلايدر الرئيسيةعاجلمنوعات

مصر والسودان يتفقان على تصعيد جديد بشأن سد النهضة

أعلنت مصر والسودان، اليوم الخميس، اتفاقهما على خطوة تصعيدية جديدة لحلّ أزمة سد النهضة، ومواجهة التعنّت الإثيوبي الذي يُعرقل كل المفاوضات -حسب وصفهما-.

في هذا السياق، أكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، باسم راضي، أن القاهرة والخرطوم اتفقتا على "تكثيف التنسيق الحثيث بين الجانبين في ظل المرحلة الدقيقة الحالية التي يمر بها ملف سد النهضة".

وأشار إلى "تعزيز الاتصالات مع الأطراف الإقليمية والدولية، لتفعيل المقترح السوداني بتشكيل رباعية دولية للتوسط فى تلك القضية، بما يساعد على التوصل لاتفاق قانونى شامل وملزم حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وقبل موسم الأمطار المقبل".

ويجري بناء السدّ الإثيوبي في منطقة بني شنقول-قماز، بعد الحدود السودانية مباشرة صوب المنبع، ومن المقرّر أن يبلغ ارتفاعه 145 مترًا، أي بقدر ارتفاع شلّالات فيكتوريا مرّة ونصفًا، ما يجعله أعلى سدّ في أفريقيا.

صور بالأقمار الصناعية تكشف تضخم خزان سد النهضة الإثيوبي
صورة بالأقمار الصناعية لسد النهضة

تطورات أزمة سد النهضة

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الخميس، رئيس وزراء السودان الدكتور عبد الله حمدوك، لبحث التحركات الجديدة للبلدين بشأن قضية سد النهضة، والتصعيد الدولي لحلّ تلك الأزمة.

حضر اللقاء -حسب بيان من الرئاسة المصرية- رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي، ووزير المالية الدكتور محمد معيط، ورئيس المخابرات العامة عباس كامل.

وجرت متابعة موضوعات العلاقات الثنائية بين الجانبين، فى ضوء الزيارة الأخيرة للرئيس المصري إلى الخرطوم، وكذلك تطورات القضايا الإقليمية محلّ الاهتمام المتبادل.

البرهان أثناء استقبال السيسي
البرهان خلال استقباله السيسي في الخرطوم

لقاءات مكثفة

سبق لقاء اليوم الخميس بين السيسي وحمدوك، زيارة أجراها الرئيس المصري إلى السودان قبل أقلّ من أسبوع، وتحديدًا في السادس من مارس/آذار الجاري، حيث التقى رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان.

وتبادل الطرفان الرؤى بشأن تطورات ملف السد، حيث "تم التوافق على رفض أيّ إجراءات أحادية تهدف لفرض الأمر الواقع، والاستئثار بموارد النيل الأزرق" -حسب بيان الرئاسة المصرية حينها.

وأشار البيان إلى "ضرورة تعزيز الجهود الثنائية والإقليمية والدولية للتوصل لاتفاق شامل ومتكامل حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة يكون ملزمًا قانونيًا، ويحقق مصالح الدول الثلاث، ويحدّ من أضرار وآثار سد النهضة على مصر والسودان".

توليد الكهرباء من سد النهضة

تدافع إثيوبيا عن نفسها مرارًا وتكرارًا فيما يتعلق بهدفها من هذا المشروع المثير للجدل، حيث تؤكد أن السدّ هدف إلى معالجة فقر الطاقة في البلاد.

ويكفي خزّان السدّ لنحو 74 مليار متر مكعّب من المياه، أي -تقريبًا- 13 ضعف استهلاك إثيوبيا السنوي من المياه، وتتوقّع أديس أبابا أن يُنتج 6 غيغاواط من الكهرباء عندما يبلغ الإنتاج ذروته، ما يضاعف إنتاجها الذي يبلغ حاليًّا أقلّ من 3 غيغاواط.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى