طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسيةهيدروجين

النرويج تطلق شركة متخصصة لنقل وتخزين الكربون

بالتعاون بين إكوينور وشل وتوتال

نوار صبح

أطلقت النرويح شركة متخصصة لنقل وتخزين الكربون، ضمن مساعيها لخفض الانبعاثات الكربونية، والحفاظ على البيئة في ضوء التزاماتها وفقًا لاتفاقية باريس للمناخ.

الشركة الجديدة التي تحمل اسم " نورثرن لايتس" لنقل وتخزين الكربون، تعدّ شراكة بين 3 من كبرى شركات الطاقة في العالم، وهي إكوينور وشل وتوتال.

تهدف الشركة إلى التعاون مع عملائها في جميع أنحاء أوروبا وفي القطاعات المعنية للمساعدة في الانتقال إلى الحياد الكربوني، وفقًا لما ذكره العضو المنتدب لـ"نورثرن لايتس" بور جاكوبسن على موقع الشركة.

مشروع لونغ شيب المناخي

في يناير/كانون الثاني، أقرّ البرلمان النرويجي مشروع لونغ شيب، بصفة أكبر مشروع مناخي في الصناعة النرويجية على الإطلاق.

ويرمي المشروع إلى الحدّ من الانبعاثات وتوفير الوظائف الجديدة، من خلال مساهمته في زيادة استخدام احتجاز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه دوليًا.

وقالت وزيرة النفط والطاقة النرويجية تينا برو، إن موافقة نورثرن لايتس على خطة التطوير الخاصة بمجال التخزين في المشروع، تمثّل قفزة نوعية جديدة.

العضو المنتدب لشركة نورثرن لايتس بور جاكوبسن
العضو المنتدب لشركة نورثرن لايتس بور جاكوبسن

دور شل وتوتال وإكوينور

تعود ملكية نورثرن لايتس إلى شركات إكوينور وشل وتوتال، حيث صارت الشركات الثلاث شركاء متساوين في المشروع، منذ عام 2017، وتشرف عليه إكوينور.

أسهم الشركاء الثلاثة بالكوادر البشرية والخبرة والدعم المالي، ويعمل في مشروع نورثرن لايتس المشترك موظفون ذوو خبرة منتدبون من الملّاك الثلاثة.

تمثّل نورثرن لايتس عنصر النقل والتخزين لمشروع لونغ شيب، الذي تروّج له وتدعمه الحكومة النرويجية، والذي يتضمن احتجاز غاز ثاني أكسيد الكربون من مصادر صناعية في منطقة أوسلو.

وتُجري نورثرن لايتس، حاليًا، مناقشات مع عملاء محتملين في جميع أنحاء أوروبا، يمثلون 48 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويًا، أي أكثر ممّا يُخَزَّن حاليًا في جميع أنحاء العالم.

وستصبح نورثرن لايتس أول شبكة بنية أساسية مفتوحة المصدر لنقل وتخزين ثاني أكسيد الكربون عبر الحدود، عندما تبدأ عملياتها، في عام 2024.

وستتاح فرصة تخزين ثاني أكسيد الكربون بشكل آمن ودائم في أعماق البحر في النرويج للشركات في جميع أنحاء أوروبا.

أهلية الشركات لتنفيذ المشروع

يتمتع مالكو نورثرن لايتس بخبرة تمتد عقودًا في مشاريع احتجاز الكربون وتخزينه بأحجام مختلفة، بما في ذلك الخبرة لأكثر من 20 عامًا في تخزين ثاني أكسيد الكربون بشكل آمن ودائم، تحت مياه بحر الشمال.

وسيجري شحن ثاني أكسيد الكربون المحتجز إلى محطة برّية على الساحل الغربي للنرويج، ومن هناك، سيُنقَل عبر خط أنابيب إلى موقع تخزين تحت سطح بحر الشمال، بدءًا من عام 2024.

وقالت رئيسة اجتماع المشروع المشترك في نورثرن لايتس، نائبة الرئيس الأول لحلول الكربون المنخفض في أكوينور، غريت تفيت، إن المالكين أسسوا الشركة الجديدة لتشغيل وإدارة المزيد من النمو والتطوير في أعمال نقل وتخزين ثاني أكسيد الكربون.

وأضافت أن المشروع يعدّ الأول من نوعه، وهناك حاجة إلى العديد من المشروعات الأخرى، لتمكين الصناعات والمجتمع من تحقيق أهداف المناخ وبناء سلسلة القيمة اللازمة لاحتجاز وتخزين ثاني أكسيد الكربون.

خطط وتراخيص التطوير والتشغيل

أعلنت وزارة النفط والطاقة النرويجية، أمس الأربعاء، الموافقة على خطة التطوير (التركيب والتشغيل) للمشروع.

وأُرْسِيَت الخطة على شركة إكوينور بصفتها مشغّلًا للمشروع، وستنتقل إلى نورثرن لايتس عند حصول الشركة على التسجيل بمثابة حامل ترخيص على الجرف القارّي النرويجي.

كما تمّ التخطيط لاتفاقية مع شركة توتال لتنفيذ الدراسات المبكرة المتعلقة بالمرحلة الثانية من التطوير، ومع شركة شل لمتابعة عقد بناء السفن.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى