أخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

أوبك+.. بوتين يكشف عن مخاوف روسيا من "التحركات المفاجئة"

دينا قدري

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن قرارات أوبك+ تعطي أملًا في انتقال سلس للاقتصاد العالمي إلى الوضع الطبيعي، وفقًا لما نقلته وكالة أنباء "تاس" الروسية.

وصرح بوتين، في اجتماع بشأن إجراءات زيادة النشاط الاقتصادي في البلاد: "أعتقد أن القرارات التي اتُّخِذَت مؤخرًا في إطار أوبك+ لا تزال تعطينا سببًا للاعتقاد بأن انتقال الاقتصاد العالمي إلى الوضع الطبيعي سيكون ناعمًا وهادئًا ومستقرًا".

وتابع: "بالإضافة إلى ذلك، نجح نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك في التفاوض على شروط مناسبة لتشغيل صناعتنا مع زيادة تدريجية في الإنتاج".

كما قال الرئيس الروسي: "دعونا نأمل ألّا تكون هناك تحركات مفاجئة".

النفط اللزج

كان رئيس شركة "لوك أويل"، فاغيت أليكبيروف، قد صرّح، في وقتٍ سابق، بأنه يتعين على الحكومة ووزارة المالية إيجاد حلول لتحفيز مشروعات إنتاج النفط الثقيل.

وفي هذا الصدد، قال بوتين، إنه سيولي اهتمامًا بهذا الأمر: "سأطلب من وزير الطاقة ونائب رئيس الوزراء المسؤول عن هذا المجال العمل على هذا الأمر، وتقديم تقرير في وقت لاحق".

أرباح المعادن والأسمدة

أكد بوتين أن تحسّن الوضع في أسواق المعادن والأسمدة العالمية "سيُمكّن المصدّرين الروس من جني أرباح جيدة، في عام 2021.. من المهم استثمار ذلك في المشروعات التي ستساعد في تحقيق الأهداف الوطنية لتنمية البلاد".

وأشار بوتين إلى أن الأشهر الأخيرة شهدت اتجاهًا واضحًا نحو تحسين الوضع العالمي فيما يتعلق بسلع مهمة مثل المعادن والأسمدة وسلع التصدير الروسية الأخرى.

وشدد على أن هذه الأسواق لم تستعد فقط خسائرها من الأزمة، ولكنها أظهرت أعلى مستوياتها، منذ عدّة سنوات، لعدد من السلع.

وقال بوتين: "بالنظر إلى انتعاش الأسواق العالمية والاتجاهات الإيجابية في الاقتصاد الروسي، يمكننا أن نتوقع أن الشركات الروسية، وخاصةً في القطاعات الموجهة للتصدير، ستُنهي العام المقبل بنتيجة مالية جيدة.. سنساعد بكل طريقة ممكنة" لتحقيق ذلك.

دعم إيرادات النفط والغاز

في سياقٍ متصل، أعلنت وزارة المالية الروسية أنها ستعمل على دعم الميزانية الفيدرالية، لهذا العام، من خلال الإيرادات الإضافية للنفط والغاز، حيث سيجري تحويل تريليوني روبل (27 مليار دولار) إلى الصندوق الوطني للثروة.

يأتي قرار المالية الروسية في ظل ارتفاع أسعار النفط، وتراجع سعر صرف الروبل.

فقد انخفضت قيمة الروبل بنسبة 15%، مع قلق المستثمرين من احتمال فرض عقوبات على روسيا بسبب توتّر العلاقات على المستوى السياسي.

ومن المتوقع أن يقلّ عجز الموازنة في روسيا -الذي قد يبلغ 2.4% من الناتج الإجمالي المحلّي، هذا العام- إلى 0.5%، أو يتحول إلى فائض، لدى استمرار أسعار النفط والروبل عند مستوياتها الحالية.

قرارات أوبك+

كان الاجتماع الوزاري لتحالف أوبك+ قد توصّل، الأسبوع الماضي، إلى الإبقاء على مستويات إنتاج النفط المتّبعة خلال شهر مارس/آذار، دون إجراء أيّ تغيير.

واتفق وزراء أوبك+ على استمرار مستويات إنتاج النفط، خلال أبريل/نيسان، دون تغيير، باستثناء روسيا التي سيُسمح لها بزيادة الإنتاج بمقدار 130 ألف برميل يوميًا، وقازاخستان بمقدار 20 ألف برميل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى