التقاريرأخبار الغازتقارير الغازرئيسيةعاجلغاز

زيادة حصة الغاز الطبيعي في مزيج الطاقة إلى 28% بحلول 2050

مع توقعات بعدم الاستغناء عن الهيدروكربونات

دينا قدري

اقرأ في هذا المقال

  • الغاز الطبيعي يلعب دورًا مهمًا للغاية في تحوّل الطاقة وتحقيق أهداف المناخ
  • نجاح تحوّل الطاقة يعتمد على استخدام تقنيات الغاز الطبيعي وقدرتها على تسريع تبديل الوقود
  • الحصة المتزايدة للغاز الطبيعي في استهلاك الطاقة قد مكّنت من التخلص التدريجي من الفحم وتخفيف الاعتماد على الطاقة النووية
  • إمدادات الغاز قد لا تتعافى بسرعة مماثلة للطلب بسبب نقص الاستثمار في دول المنبع
  • من السابق لأوانه إلغاء الهيدروكربونات، لأنها ستظل المصدر المهيمن في مزيج الطاقة العالمي

أكد المشاركون في منتدى الدول المُصدّرة للغاز، لعام 2021، أن الغاز الطبيعي، يعدّ المورد الهيدروكربوني الوحيد الذي ستزيد حصته في مزيج الطاقة من 23% اليوم، إلى 28% بحلول عام 2050.

وقال الأمين العامّ للمنتدى الدولي للطاقة، جوزيف ماكمونيغل، إن الغاز الطبيعي يلعب دورًا مهمًا للغاية في تحوّل الطاقة وتحقيق أهداف المناخ العالمية، حسبما نقل الموقع الرسمي لمنتدى الدول المصدّرة للغاز.

وأضاف ماكمونيغل -في محاضرة بعنوان "دور الغاز في النمو النظيف والموثوق والمستدام" خلال افتتاح منتدى الدول المُصدّرة للغاز لعام 2021- أن نجاح تحوّل الطاقة يعتمد على "استخدام تقنيات الغاز الطبيعي، وقدرتها على تسريع تبديل الوقود، وخلق أوجه التآزر لدمج مصادر الطاقة المتجددة والغاز الأخضر والهيدروجين وحلول ثاني أكسيد الكربون الأخرى".

وتابع: "من الواضح أن هذا لا يأتي دون تحديات، لأنني أعتقد أن هناك من يريدون تجميع الغاز الطبيعي بوصفه هيدروكربونًا مع أنواع الوقود الأحفوري الأخرى التي لا تُعدّ نظيفة في ظل الاستخدام الحالي".

دور الغاز الطبيعي في تحوّل الطاقة

شدد ماكمونيغل على أن الحصة المتزايدة للغاز الطبيعي في استهلاك الطاقة في اقتصادات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مكّنت من التخلّص التدريجي من الفحم وتخفيف الاعتماد على الطاقة النووية.

وأشار إلى أن الغاز الطبيعي يُسرّع التحوّل من الكتلة الحيوية والفحم إلى الغاز في الاقتصادات النامية غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقال: "بينما تزيد منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تركيزها على كيفية مساهمة الغاز الطبيعي في التحوّل، فإنه الوقود المفضل لتمكين التحوّلات الناجحة في الاقتصادات النامية غير الأعضاء في المنظمة التي تقود الانتعاش العالمي".

تداعيات جائحة كورونا

أشار ماكمونيغل إلى أن جائحة كورونا كشفت عن الفوارق الاجتماعية والمخاطر التي تؤدي إلى اتساع الانقسامات بين مناطق الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وغير الأعضاء فيها.

وتابع: "في خضم الجهود المبذولة للتغلب على آثار جائحة فيروس كورونا، لا تزال هناك تحدّيات متعددة في إعادة تنشيط النمو الاقتصادي، وإعادة سبل العيش وفرص العمل للأسر والأجيال الشابّة، مع تلبية أهداف المناخ والهواء النظيف والتنمية المستدامة".

بطء تعافي إمدادات الغاز

حذّر ماكمونيغل من أن إمدادات الغاز قد لا تتعافى بسرعة مماثلة للطلب، بسبب نقص الاستثمار في دول المنبع، مشيرًا إلى أن العالم لا يزال يواجه الوباء.

كما حذّر من أن ارتفاع مستوى طموح حكومات المنتجين والمستهلكين لتسريع تحوّلات قطاع الطاقة، قد يؤدي إلى عواقب غير مقصودة من شأنها أن تحدّ من آفاق النمو المستدام للغاز الطبيعي.

أزمة مزدوجة

وشكر الأمين العام لمنتدى الدول المُصدّرة للغاز، يوري سينتيورين، ماكمونيغل على مساهمة المنتدى الدولي للطاقة في الانطلاق الأخير لإصدار توقعات الغاز العالمية 2050 لمنتدى الدول المُصدّرة للغاز، في 24 فبراير/شباط 2021.

وأكد سينتيورين أن "منتجي الطاقة تعرّضوا لأزمة مزدوجة، حيث تزامن هذا الاضطراب -الناجم عن جائحة فيروس كورونا- مع عدد من التطورات الجيو-اقتصادية وضعف الطلب على الطاقة وذروة الطقس وانخفاض الأسعار وزيادة العرض والموردين الناشئين الجدد في السوق، ما زاد من عدم اليقين".

وتابع أنه على الرغم من ذلك، فإن منتدى الدول المُصدّرة للغاز يشارك في إجماع متزايد على أن العوامل الأساسية متوسطة وطويلة الأجل التي تفضّل الغاز الطبيعي تظل دون تغيير.

وصرح أنه "كما أظهرت الأحداث الأخيرة، فإن صناعة الغاز معتادة على مواجهة حالات عدم اليقين وتجربة الصدمات الكبرى، ولكنها تمكّنت مرارًا وتكرارًا من الازدهار"، موضحًا أنه خلال الفترات الصعبة تصبح قدرة صناعة الغاز على الاستجابة بسرعة وكفاءة للديناميكيات المتغيرة وتقلبات السوق، أكثر وضوحًا".

إلغاء الهيدروكربونات

قال سينتيورين: "من السابق لأوانه إلغاء الهيدروكربونات، لأنها ستظل المصدر المهيمن في مزيج الطاقة العالمي في المستقبل المتوقع".

وأضاف: "الغاز الطبيعي سيكون المورد الهيدروكربوني الوحيد الذي سيزيد في مزيج الطاقة بحلول عام 2050، لأنه أحد العوامل التمكينية العالمية لخفض الانبعاثات بسرعة وبفاعلية من حيث التكلفة وبثبات من خلال استبدال الوقود كثيف الكربون، بالإضافة إلى دعم مصادر الطاقة المتجددة المتقطعة".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى